إيطاليا تبدأ الاثنين مناورات "البحر المفتوح" قبالة ليبيا

مقاتلة إيطالية خلال احتفالات للبحرية على سواحل روما (غيتي-أرشيف)
مقاتلة إيطالية خلال احتفالات للبحرية على سواحل روما (غيتي-أرشيف)

تبدأ البحرية الإيطالية غدا الاثنين مناورات سنوية قبالة ليبيا، في وقت يشهد فيه هذا البلد حالة من الفوضى وعدم الاستقرار أدت إلى تصاعد الهجرة السرية وأججت مخاوف روما من هجمات مسلحين مرتبطين بتنظيمات "جهادية".

وقالت البحرية الإيطالية في بيان إن مناورات "البحر المفتوح" ستبدأ غدا الاثنين، علما أن مناورات العام الماضي علقت بسبب مهمة بحث وإنقاذ بدأت بعد غرق مئات المهاجرين قبالة جزيرة لامبيدوزا جنوبي البلاد. وانتهت هذه المهمة وحلت محلها مهمة أصغر تابعة للاتحاد الأوروبي.

وقال الضابط المسؤول عن المناورات الأميرال بيرباولو ريبوفو إن التدريبات لا ترتبط مباشرة بالأزمة في ليبيا حيث تمتلك شركة "إيني" النفطية الإيطالية العملاقة منصات نفطية بحرية مهمة وأصولا أخرى، لكنه أضاف أن وجود قطع البحرية في المنطقة ربما يسهم في تحسين الوضع الأمني.

وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الإيطالية "إنسا" نشرتها البحرية فيما بعد "ندرب سفننا ورجالنا، هذا كل شيء، لا علاقة لنشاطنا بسيناريوهات أخرى" مضيفا "من الواضح أن وجود السفن في البحر يعني أيضا الأمن والردع، هذا طبيعي. إنه يشبه دوريات الشرطة في الشوارع".

حل سياسي
وقادت روما دعوات إلى حل سياسي برعاية دولية في سبيل تحقيق الاستقرار في ليبيا التي تتصارع فيها مليشيات مسلحة وتتنافس فيها حكومتان على السلطة. كما عرضت إيطاليا أيضا تدريب الجيش الليبي، لكنها استبعدت إرسال مهمة لحفظ السلام في الوقت الحالي.

وتصاعدت المخاوف بشأن شن هجمات على أهداف في إيطاليا بعد نشر شريط مسجل لجماعات قالت إنها مرتبطة بـتنظيم الدولة الإسلامية وهددت بأن روما هدف لها. كما تحدثت تقارير صحفية عن إمكانية وصول "جهاديين" إلى إيطاليا على متن قوارب المهاجرين.

وقال مسؤولون إن إيطاليا -التي لا تبعد جزرها الجنوبية عن الساحل الليبي سوى 300 كيلومتر-  تواجه خطرا عاما مثل الدول الغربية الأخرى، لكن لا يوجد ما يشير إلى أي تهديد ملموس ولا دليل على وجود مسلحين بين المهاجرين ومعظمهم من أفريقيا أو سوريا.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت السطات الإيطالية أمس أنها أنقذت ما يزيد على 2100 مهاجر سري أبحروا من ليبيا على متن عدة قوارب، وذلك بينما كانوا بالمياه الفاصلة بين السواحل الليبية وجزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

أعربت إيطاليا على لسان أرفع مسؤوليها عن قلقها إزاء النفوذ المتزايد للإسلاميين بمنطقة جنوب البحر الأبيض المتوسط، وأكدت استعدادها لمحاربة ما تسميه الإرهاب في إطار الأمم المتحدة.

أنقذت سفن إيطالية نحو سبعمائة مهاجر قادمين عبر قوارب من ليبيا، وذلك بعد أيام من وفاة أكثر من ثلاثمائة شخص أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط من شمال أفريقيا إلى أوروبا.

قال بيان لبعثة الأمم المتحدة بليبيا إن البعثة تعتزم الدعوة لجولة جديدة من الحوار السياسي بين الأطراف المعنية في البلاد، بينما تشهد العاصمة الإثيوبية اليوم اجتماعا لإيجاد حل سريع للوضع.

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة