تحقيق أممي بمقتل جندي إسباني بجنوب لبنان

الجندي الإسباني يعمل في إطار قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل" (الأوروبية)
الجندي الإسباني يعمل في إطار قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل" (الأوروبية)

أعلنت الأمم المتحدة أمس الأربعاء أنها ستفتح تحقيقا بشأن ملابسات مقتل جندي إسباني من القبعات الزرق في جنوب لبنان, نهاية يناير/كانون الثاني خلال تبادل للنيران بين إسرائيل وحزب الله.

وكانت مدريد أعلنت أن جنديه البالغ (36 عاما) العامل في إطار قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (يونيفيل) قتل بنيران أطلقها الجيش الإسرائيلي على جنوب لبنان ردا على هجوم شنه حزب الله.

وكان مجلس الأمن الدولي أدان "بأشد العبارات" مقتل الجندي الإسباني، مؤكدا أنه ينتظر نتائج تقرير يونيفيل حول الحادث الذي وقع يوم 28 يناير/كانون الثاني.

ومن المفترض أن يرفع تقرير يونيفيل لمجلس الأمن الأيام المقبلة، وفق ما أوضح مسؤول طلب عدم ذكر اسمه، مؤكدا أنه بالإضافة إلى هذا التقرير فإن الأمم المتحدة ستجري تحقيقا أشمل في هذه الواقعة.

وسبق أن طلب مندوب إسبانيا لدى الأمم المتحدة رومان أويارثون إجراء تحقيق شامل في الحادث لتحديد الجهة المسؤولة عن مقتل الجندي الإسباني.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أكد مجلس الأمن الدولي دعمه قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان (يونيفيل), ودعا كل الأطراف إلى السماح لهذه القوات بالتحرك بحرية. كما دعا إلى زيادة عدد قوات الجيش اللبناني في الجنوب اللبناني، وجاء ذلك إثر اشتباكات بين قرويين لبنانيين والقوات الأممية.

10/7/2010

كرر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان تصريحاته اليوم حول رفع الحصار عن لبنان خلال 48 ساعة، وهو ما أكده أيضا قائد اليونيفيل الجنرال آلان بلغريني. وفيما ألمحت إسرائيل إلى رفع للحصار تدريجيا تسببت ذخائرها غير المنفجرة في الجنوب بمقتل جنديين لبنانيين.

6/9/2006

حملت كندا الجيش الإسرائيلي مسؤولية قتل أربعة مراقبين دوليين في حرب لبنان صيف 2006. وكشفت لجنة تحقيق تابعة للجيش الكندي أنه كان يمكن تجنب مقتل ضابط كندي بالإضافة إلى ثلاثة مراقبين من جنسيات أخرى ضمن قوات حفظ السلام (اليونيفيل) في جنوب لبنان.

2/2/2008

تتناول الحلقة الجدل المتزايد حول حدود صلاحيات قوات الأمم المتحدة اليونيفيل العاملة في جنوب لبنان خاصة بعد اقتراح قائدها تغيير قواعد الاشتباك حتى تتمكن من التصدي للخروقات الإسرائيلية.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة