ارتفاع عدد ضحايا تحطم الطائرة في تايوان

الحادث أسفر عن مقتل 31 شخصا وتم إنقاذ 15 آخرين ويجري البحث عن الـ12 الباقين(الفرنسية)
الحادث أسفر عن مقتل 31 شخصا وتم إنقاذ 15 آخرين ويجري البحث عن الـ12 الباقين(الفرنسية)

ارتفع عدد ضحايا طائرة شركة ترانس آسيا التي سقطت في نهر في تايوان أمس الأربعاء إلى 31 قتيلا, من بينهم قبطان الطائرة ومساعده, كما تم رفع مزيد من أجزاء الطائرة من النهر باستخدام رافعات.

وتحطمت الطائرة من طراز "أي تي آر 72-600" ذات المحركين بعدما اصطدمت بجسر بعد مدة قصيرة من إقلاعها من مطار تايبيه، بينما كانت في طريقها إلى جزيرة كينمين وعلى متنها 53 راكبا وطاقم من خمسة أفراد.

وأوضحت تقارير إعلامية أن هناك 15 مصابا في المستشفى بينما لا يزال 12 شخصا في عداد المفقودين.

وعند وقوع الحادث، تجمعت زوارق فرق الإنقاذ حول الطائرة التي انقلبت على جانبها وغمر الماء جزءا منها، سعيا لإنقاذ من داخلها.

واعتذر المدير التنفيذي لشركة ترانس آسيا تشين شيندي عن الحادث خلال مؤتمر صحفي في تايوان نقله التلفزيون على الهواء مباشرة.

ويُعد هذا الحادث الثاني للشركة خلال أقل من عام، ففي يوليو/تموز الماضي قتل 48 شخصا حين تحطمت طائرة تابعة لترانس آسيا أثناء محاولتها الهبوط في جزيرة بينجو الصغيرة غربي تايوان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤول كبير بمجلس سلامة النقل الجوي في تايوان إن طائرة شركة تشاينا إيرلاينز المنكوبة انشطرت في الجو إلى أربعة أجزاء قبل سقوطها في البحر. وواصلت فرق الإنقاذ اليوم انتشال جثث ضحايا الكارثة البالغ عددهم 225 قتيلا، ومازال البحث مستمرا عن الصندوقين الأسودين للطائرة.

26/5/2002

قال مسؤولون في وزارة النقل اليابانية إن التحقيق في انفجار طائرة الركاب التايوانية يتركز على اشتباه في تسرب وقود من أحد محركاتها. وقد وصل فريق خبراء جوي أميركي ومن شركة بوينغ إلى أوكيناوا للتحقيق في الحادث الذي نجا منه جميع الركاب.

22/8/2007

عثرت فرق الإنقاذ على 100 من جثث ضحايا تحطم طائرة الركاب التايوانية التي قالت تقارير إنها ربما تكون قد انفجرت فوق مياه بحر تايوان وعلى متنها 225 شخصا. وتوجهت فرق الإنقاذ إلى المواقع التي يحتمل أن تكون الطائرة قد سقطت فوقها على أمل العثور على أحياء.

25/5/2002
المزيد من دولي
الأكثر قراءة