وزير الدفاع الأميركي المرشح ينتقد الحماية الإلكترونية للبنتاغون

كارتر: الجيش الأميركي يحتاج إلى تعزيز حماية شبكاته الإلكترونية (الفرنسية)
كارتر: الجيش الأميركي يحتاج إلى تعزيز حماية شبكاته الإلكترونية (الفرنسية)

قال أشتون كارتر، الذي رشحه الرئيس الأميركي باراك أوباما لتولي وزارة الدفاع, إن قدرات الجيش لحماية شبكاته للحاسوب ليست بالمستوى الذي ينبغي لها.

وأضاف الوزير المرشح أن الجيش يحتاج إلى تعزيز حماية شبكاته الإلكترونية, لكن الحكومة يمكنها أيضا أن تفعل المزيد للمساعدة في حماية شبكات القطاع الخاص ضد هجمات القرصنة الإلكترونية, مع الحفاظ على الحياة الخاصة للأميركيين.

وأبلغ كارتر لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ يوم الأربعاء بأن حماية البنية العسكرية من القرصنة الإلكترونية لا تقل أهمية عن حماية البنية المدنية.

وأشار إلى أنه ليس من المنطقي أن تمتلك أميركا طائرات وسفنا ومركبات مدرعة, وشبكتها الإلكترونية عرضة للهجوم.

ويسعى كارتر إلى التعاون مع اللجنة لتعزيز أمن شبكات الحاسوب للجيش, ويرى أن الحكومة يمكنها أن تتبادل المزيد من المعلومات مع القطاع الخاص في وجود ضمانات قانونية معينة. كما يمكن للحكومة أن ترعى البحوث لتحسين وسائل تكنولوجية لحماية شبكات الحاسوب للشركات الخاصة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ذكر تحقيق أجرته لجنة بمجلس الشيوخ الأميركي أن متسللين على صلة بالحكومة الصينية اخترقوا مرارا أنظمة الحاسوب لشركات أميركية -بينها شركات للطيران والتكنولوجيا- تشارك في نقل الجنود والمعدات العسكرية الأميركية.

18/9/2014

يتحدث كاتبا المقال عن القرصنة الإلكترونية التي أصبحت واقعا ملموسا، وباتت من الخطورة بحيث يمكن أن تخلف عواقب مدمرة، لكنهما يقدمان أيضا مقترحات لمكافحة تلك المخاطر.

27/1/2015

تسلط الحلقة الضوء على مخاوف أميركا من جهات أجنبية تحاول إيجاد ثغرة في الشبكات الإلكترونية الأميركية شديدة الحيوية والتأثير تمهيداً لشن هجوم عليها قد يوازي في تأثيره هجوم بيرل هاربر عام 1941 من القرن الماضي.

حذر باحثون في مجال أمن البرمجيات من وجود ثغرات عديدة في أجهزة “الموجهات” أو الرواتر التي تعتمد معيار “اشبك وشغل” العام (UPnP) وتسمح هذه الثغرات لمتسللين بالدخول إلى ملفات سرية وسرقة كلمات السر والسيطرة بشكل كامل على أجهزة الحاسوب الشخصي المتصلة بها.

29/1/2013
المزيد من دولي
الأكثر قراءة