موالون لروسيا يسقطون طائرتين أوكرانيتين واحتدام للمعارك

مقاتلون موالون لروسيا على متن دبابة في دونيستك في الأول من فبراير/شباط الحالي   (رويترز)
مقاتلون موالون لروسيا على متن دبابة في دونيستك في الأول من فبراير/شباط الحالي (رويترز)

أعلن متحدث باسم الانفصاليين الموالين لروسيا في مدينة دونيستك شرق أوكرانيا، عن إسقاط طائرتين حربيتين تابعتين للجيش الأوكراني خلال مشاركتهما في القتال الدائر في مدينة ديبالسفيا الإستراتيجية التي تشهد جولة من أعنف المعارك بين الجانبين.

وأكد المتحدث باسم الانفصاليين استخدام قواته طائرة حربية في المعركة، قال إنه تم إصلاحها عقب الاستيلاء عليها من مطار لوغانسك العسكري بعد سقوطه في وقت سابق بأيدي الانفصاليين.

وقال مراسل الجزيرة في دونيستك رائد الفقيه إن المعارك في مدينة ديبالسفيا لا تزال مستمرة، مشيرا إلى أن هناك قصفا مدفعيا وصاروخيا منذ ساعات الصباح الأولى، كما أن هناك معارك مشابهة تستخدم فيها الأسلحة ذاتها على جبهة مطار دونيستك، حيث سُجل سقوط عدد من الصواريخ قرب حافلات في المدينة دون أن يسجل وقع إصابات.

وأضاف الفقيه أن اللافت هو تسجيل استخدام الانفصاليين طائرة حربية في المعركة، وبيّن أن الجانب الأوكراني كان قد حذّر قبل أيام مما جاء في تقارير تفيد بأن روسيا تزود الانفصاليين بطيارين مجهزين وبطائرات لاستخدامها في عمليات القصف التي تستهدف نقاط الجيش الأوكراني.

تصاعد المعارك
ونقل المراسل ذاته عن الانفصاليين قولهم إن كل الأسلحة التي بحوزتهم هي من المخازن الأوكرانية التي نجحوا في السيطرة عليها، كما نقل نفيهم أن تكون روسيا هي من زودتهم بها.

وأوضح الفقيه أن الانفصاليين لا يحاربون كما حدث في السابق عن طريق مليشيات، بل باتوا اليوم أشبه بجيش منظم ومدرب بأجهزة وعتاد حربي متطور، مما يؤشر على أن المعركة بين الطرفين في طور التصاعد.

وتأتي هذه التطورات عقب مقتل أكثر من عشرين من المدنيين والعسكريين خلال معارك محتدمة شرقي أوكرانيا في الساعات الـ24 الماضية، في وقت يسعى الانفصاليون إلى إجلاء القوات الحكومية عن أراض تقع ضمن المناطق التي يسعون إلى إقامة حكم ذاتي فيها.

‪(الأوروبية-أرشيف)‬ بوروشنكو: الولايات المتحدة ستسلم أسلحة إلى أوكرانيا

ونقلت وكالة رويترز عن متحدث باسم الجيش الأوكراني قوله إن الـ24 ساعة الماضية شهدت احتداما في المواجهات حيث شنت القوات الانفصالية نحو ثمانين هجوما بالمدفعية والصواريخ على مواقع وقرى أوكرانية.

تسليم الأسلحة
سياسيا، أعلن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشنكو أمس الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستسلم أسلحة إلى أوكرانيا لمحاربة الانفصاليين الموالين لروسيا، وذلك قبل زيارة وزير الخارجية الأميركية جون كيري إلى كييف.

وقال بوروشنكو في مؤتمر صحفي عقده في مدينة خاركيف المجاورة لمناطق القتال، إنه "مما لا شك فيه أن الولايات المتحدة مع شركاء لنا آخرين سيتخذون قرارا بالموافقة على إرسال أسلحة إلى أوكرانيا". وتابع "علينا أن نملك وسائل الدفاع عن أنفسنا".

وكانت صحيفة نيويورك تايمز أشارت قبل أيام للمرة الأولى إلى أن إدارة الرئيس باراك أوباما تفكر بإرسال أسلحة إلى أوكرانيا في وقت كانت حتى الآن ترفض ذلك رغم الطلبات المتكررة لهذا البلد.

على صعيد مواز، كررت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل موقف حكومتها بأن ألمانيا لن تسلح أوكرانيا لمحاربة الانفصاليين الموالين لروسيا، مؤكدة أن بلادها تفضل الحلول الدبلوماسية مثل التهديد بتشديد العقوبات إذا ساء الوضع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أفادت مصادر رسمية أوكرانية بمقتل نحو أربعين شخصا بمناطق شرقي البلاد, بعد تصاعد وتيرة الاشتباكات بين الجيش والانفصاليين الموالين لروسيا، وذلك بعد يوم من فشل المحادثات بين كييف والانفصاليين.

1/2/2015

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن حلف الناتو والإدارة الأميركية يبحثان الآن أمر تزويد القوات الأوكرانية بأسلحة ومعدات دفاعية لتمكينها من مواجهة هجوم للمتمردين أنهى هدنة بدأت قبل خمسة أشهر.

2/2/2015
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة