أنقرة ترفض تصريحات الثني ضد تركيا ورئيسها

الثني خلال زيارته مصر أدلى بتصريحات للإعلام ضد تركيا ورئيسها أردوغان (غيتي/الفرنسية)
الثني خلال زيارته مصر أدلى بتصريحات للإعلام ضد تركيا ورئيسها أردوغان (غيتي/الفرنسية)

رفضت الخارجية التركية تصريحات صدرت عن رئيس الحكومة المنبثقة عن البرلمان الليبي المنحل عبد الله الثني مؤخرا خلال زيارته مصر، والتي استهدفت تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان. وأكد بيان للخارجية التركية صدر اليوم أن تصريحات الثني "مجانبة للصواب ولا أساس لها".

وكان الثني قد قال في تصريحات بثتها الخميس الماضي قناة "سي بي سي" المصرية إن حكومته ستوقف التعامل مع تركيا لأنها ترسل أسلحة إلى القوات التابعة للمؤتمر الوطني العام في طرابلس, ولوّح مجددا باستبعاد الشركات التركية من أي صفقات قادمة.

ولفت البيان إلى أن تصريحات الثني بعيدة عن الواقع ولا تعبر عن المشاعر التي يكنها الشعب الليبي تجاه تركيا ولا تمثل تطلعاته.

وأشار إلى أن إدلاء الثني بتلك التصريحات في بلد جار (في إشارة إلى مصر) يحمل مدلولات معينة، قائلا "من الواضح أن الثني لن يتمكن من الحصول على الشرعية التي يشعر أنه بحاجة إليها، من خلال تقديم نفسه أداة بيد بعض الأوساط التي تمتلك نوايا مبيتة"، ولفت إلى أهمية أن يهتم الثني بخدمة مصالح ليبيا.

واعتبرت الخارجية التركية أن الطريق الأمثل الذي يضمن مصلحة ليبيا يكون من خلال الحوار بين جميع الأطراف الليبية. 

وفي الـ19 من الشهر الجاري كانت الخارجية التركية قد طالبت حكومة الثني بإعادة النظر في موقفها الذي وصفته "بغير المسؤول" ضد تركيا، وتجنب استهدافها بتصريحات عدائية لا أساس لها من الصحة، على حد وصفها.

وجاء ذلك في رد على تصريحات للثني اتهم فيها تركيا بالتدخل في شؤون ليبيا، وهدد حينها بطرد الشركات التركية العاملة في البلاد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) إن الحلف مستعد لتقديم دعم في المجال الدفاعي لحكومة عبد الله الثني المنبثقة عن البرلمان المنحل في طبرق.

خيم الخلاف بجلسة مجلس الأمن المخصصة للأزمة الليبية، إذ دعت مصر وحكومة عبد الله الثني لرفع حظر السلاح عن القوات الموالية للواء خليفة حفتر، وتأكيد دول عربية على الحوار كحل.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة