الشرطة الكندية تحبط مؤامرة لقتل أشخاص عشوائيا

شرطة هاليفاكس بمقاطعة نوفا سكوشيا أحبطت مؤامرة الهجوم على مركز تجاري (أسوشيتد برس)
شرطة هاليفاكس بمقاطعة نوفا سكوشيا أحبطت مؤامرة الهجوم على مركز تجاري (أسوشيتد برس)

أعلنت الشرطة الكندية، الجمعة، أنها أحبطت مؤامرة كان شخصان يعتزمان فيها الذهاب إلى أحد المراكز التجارية في مدينة هاليفاكس، شرقي البلاد، يوم ما يطلق عليه "عيد الحب" الموافق السبت "لقتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص ثم الانتحار بعد ذلك".

وقال مسؤول رفيع بالشرطة إن أحد المشتبه فيهما أميركية في الـ23 من عمرها من بلدة جنيف بولاية ألينوي، واعتُقلت بمطار هاليفاكس الدولي حيث اعترفت بتدبير المؤامرة.

وكشف ذلك المسؤول أن المرأة كتبت عددا من البيانات لنشرها في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي بعد وفاتها.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مسؤول الشرطة القول إن المشتبه فيه الثاني يبلغ من العمر 19 سنة، أطلق النار على نفسه ليلقى حتفه بعد أن تلقت الشرطة بلاغا عن المؤامرة قبل أن تطوق منزله.

وكانت الشرطة قد ذكرت في وقت سابق أن شابين آخرين، من مقاطعة نوفاسكوشيا على الساحل الشرقي، يبلغان من العمر 17 وعشرين عاما، متورطان أيضا في المؤامرة، مع أن المحققين ما يزالوا يعكفون على تحديد دوريهما فيها.

المصدر : أسوشيتد برس + رويترز

حول هذه القصة

قتل شخص واحد على الأقل وأصيب 13 بجروح في هجوم شنه مسلح على مقصف إحدى المدارس الثانوية بمدينة مونتريال شرقي كندا. وخلق الهجوم حالة من الذعر أدت إلى تدافع الطلبة بالمئات خارج المبنى. وشوهدت سيارات الإسعاف تنقل المصابين.

عثرت الشرطة الكندية على ثماني جثث بمزرعة جنوبي غربي أونتاريو, وفتحت تحقيقا جنائيا, دون أن تعلق على سبب الوفاة. غير أن وسائل إعلام محلية قالت إن الضحايا قتلوا رميا بالرصاص, وهي جريمة نادرة الوقوع في كندا بسبب القوانين الصارمة التي تضبط سوق الأسلحة النارية.

اعتقلت الشرطة الفدرالية الكندية أمس الجمعة شقيقين توأمين في كندا لاتهامهما في قضايا على علاقة بـ"الإرهاب"، حيث تم توقيف أحدهما في مطار مونتريال قبيل رحيله إلى الخارج.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة