20 ألف أجنبي يقاتلون بسوريا وعدد الجهاديين في تزايد

مقاتلون أجانب يظهرون في تسجيل مصور بثته مؤسسة "الحياة" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (الجزيرة)
مقاتلون أجانب يظهرون في تسجيل مصور بثته مؤسسة "الحياة" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية (الجزيرة)

قدرت واشنطن عدد المقاتلين الأجانب في سوريا بنحو عشرين ألفا جاؤوا من تسعين دولة، منها الولايات المتحدة، مشيرة إلى تزايد عدد "الجهاديين" الراغبين في السفر للالتحاق بالجماعات المسلحة، منها تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال مدير المركز القومي لمحاربة الإرهاب نيكولاس راسموسن في شهادة خطية نشرت قبل مشاركته في جلسة استماع للجنة الأمن الداخلي بمجلس النواب اليوم الأربعاء، إن وتيرة الواصلين إلى سوريا "غير مسبوقة"، مقارنة مع أماكن أخرى من النزاع مثل أفغانستان وباكستان والعراق واليمن أو الصومال.

وأضاف راسموسن أن ما لا يقل عن 3400 من هؤلاء المقاتلين الأجانب أتوا من دول غربية، بينهم 150 أميركيا، مشيرا إلى أن عدد الراغبين في السفر يتزايد أيضا.

وتابع قائلا إن "أغلبية" أولئك الذين يصلون سوريا الآن ينضمون إلى تشكيلات تنظيم الدولة.

ونقلت رويترز عن مسؤول كبير بالمخابرات الأميركية لم تسمه أن هذا يقترب من تقديرات الحكومة الأميركية في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي التي أفادت بأن عدد المقاتلين الأجانب أكثر من 19 ألفا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الشرطة البريطانية إنها اعتقلت شخصين في مطار هيثرو السبت للاشتباه في صلتهما بأنشطة "إرهابية" بسوريا، في حين أصبحت ظاهرة تدفق المقاتلين الأجانب إلى سوريا مصدر قلق متزايد للحكومات الغربية.

أعرب وزير العدل الأميركي أريك هولدر عن القلق الشديد من توحيد مسلحين من أوروبا والولايات المتحدة يقاتلون في سوريا صفوفهم مع مصنعين يمنيين لتصنيع قنابل متطورة لا يمكن كشفها.

صادق أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإجماع على قرار بشأن مواجهة ظاهرة تنقل المقاتلين الأجانب في مناطق الصراعات، ودعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى توحيد الجهود من أجل مواجهة هذه الظاهرة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة