عدد قياسي لمرشحي التشريعيات منذ الثورة الإيرانية

 عدد المرشحين للانتخابات المقبلة سجل زيادة بنسبة 70% مقارنة باقتراع 2012 (أسوشيتد برس)
عدد المرشحين للانتخابات المقبلة سجل زيادة بنسبة 70% مقارنة باقتراع 2012 (أسوشيتد برس)

ترشح أكثر من 12 ألف شخص للانتخابات التشريعية في إيران المقررة في فبراير/شباط، في رقم قياسي منذ الثورة الإسلامية في 1979، حسب وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية.

وعند إغلاق باب التسجيلات أمس سجل عدد من المرشحين لهذه الانتخابات لتجديد مقاعد البرلمان الـ290 ارتفاعا بـ70% مقارنة مع الاقتراع التشريعي الأخير في 2012.

وتشكل النساء 11% من المرشحين مقابل 8% أثناء عملية تسجيل المرشحين في اقتراع 2012. كما زاد عدد المرشحين الذين هم دون الخمسين من 67% إلى 73%.

إلا أن هذا العدد يتراجع مع درس مجلس صيانة الدستور لهذه الترشيحات وإلغاء قسم منها. وتنشر اللائحة النهائية للمرشحين في التاسع من فبراير/شباط.

وتجري الانتخابات التشريعية في اليوم نفسه من الاقتراع لتجديد أعضاء مجلس الخبراء المكلف بالإشراف على أنشطة المرشد الأعلى علي خامنئي (76 عاما) وتعيين خلف محتمل له في حال وفاته أو عجزه عن القيام بمهامه.

وترشح أكثر من 800 شخص للانضمام الى هذا المجلس الذي يضم 88 عضوا. ويدرس مجلس صيانة الدستور أيضا هذه الترشيحات على أن تنشر القائمة النهائية في 10 فبراير/شباط.

وخصص الرئيس حسن روحاني الذي انتخب في 2013 القسم الأول من ولايته من أربع سنوات، للمفاوضات النووية التي أفضت في 14 يوليو/تموز إلى اتفاق تاريخي مع الغرب.

وينوي روحاني تخصيص قسم من ولايته لإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية. ويأمل لتحقيق ذلك في أن تصل إلى البرلمان الجديد غالبية من النواب المعتدلين والذي يهيمن عليه حاليا المحافظون.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أعلنت شخصيات إيرانية بارزة من التيار الإصلاحي ترشحها لانتخابات مجلس خبراء القيادة، في مسعى للسيطرة على المجلس الذي يعتبر إحدى أهم مؤسسات الدولة، والذي يخضع حاليا لتيار المحافظين.

تبنى مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) اليوم الثلاثاء قانونا يهدف إلى الحفاظ على "الحقوق النووية للبلاد ومكاسبها"، وذلك قبل أسبوع من الموعد المحدد للتوصل لاتفاق نهائي بين إيران والدول الست الكبرى.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة