إصلاحيو إيران يسعون لقيادة مجلس الخبراء

جلسة لمجلس الخبراء الإيراني في مارس/آذار 2014 (غيتي)
جلسة لمجلس الخبراء الإيراني في مارس/آذار 2014 (غيتي)

أعلنت شخصيات إيرانية بارزة من التيار الإصلاحي ترشحها لانتخابات مجلس خبراء القيادة، في مسعى للسيطرة على المجلس الذي يعتبر إحدى أهم مؤسسات الدولة، والذي يخضع حاليا لتيار المحافظين.

وقال سكرتير هيئة الانتخابات علي مطلق على إثر غلق باب الترشحات مساء أمس الأربعاء إن الهيئة تلقت 801 ترشح للمشاركة في انتخابات عضوية المجلس التي تُجرى في 26 فبراير/شباط القادم.

ومن أبرز المرشحين المنتمين للتيار الإصلاحي علي أكبر هاشمي رفسنجاني الذي تولى رئاسة البلاد بين سنتي 1989 و1997، وحسن الخميني حفيد زعيم الثورة الإيرانية آية الله الخميني.

ومن المنتظر أن يزداد عدد مقاعد المجلس -الذي يسيطر عليه المحافظون- مقعدين ليصبح 88 مقعدا خلال الانتخابات القادمة التي ستشارك فيها 16 امرأة، علما أنه لم يسبق أن نالت أي امرأة عضوية المجلس منذ تأسيسه عام 1979.

وينتخب أعضاء المجلس مباشرة من الشعب لولاية من ثماني سنوات شرط حصولهم على موافقة مجلس صيانة الدستور المكلف بالإشراف على أي انتخابات عامة في إيران.

يذكر أن مجلس الخبراء في إيران هو الهيئة التي تتولى تعيين المرشد الأعلى للثورة، والإشراف على عمله وإقالته إن دعت الحاجة لذلك، كما أنه يلعب دورا مهما في حال غياب المرشد الحالي آية الله علي خامنئي البالغ من العمر 76 عاما.

ولا يجوز التصويت في البرلمان على أي نوع من التعديلات الدستورية قبل أن تصدر توصية من مجلس الخبراء بذلك الشأن، وتلزم توصياته وقراراته سائر أجهزة الدولة.

المصدر : الفرنسية