كابل والناتو يجاهدان لمنع سقوط سانجين

Afghan security forces patrol in Nad Ali district of Helmand province, Afghanistan, Tuesday, Dec. 22, 2015. When Afghanistan’s President Ashraf Ghani took office, he ushered in a period of hope for the country’s traumatized and war-weary people that decades of violence would soon end. But just one year later, many Afghans now believe the Taliban are winning the war as British troops deploy to the southern Helmand to help beleaguered Afghan troops regain control of a strategically important district in the poppy-producing province. (AP Photos/Abdul Khaliq)
الجش الأفغاني أرسل تعزيزات لإقليم سانجين بولاية هلمند (أسوشيتد برس)
يحاول الجيش الأفغاني وحلف شمال الأطلسي منع سقوط إقليم سانجين في ولاية هلمند بأيدي حركة طالبان بعد إرسالهم تعزيزات للإقليم الذي تسيطر الحركة على معظمه.

وأرسل الجيش اليوم تعزيزات إلى الإقليم غداة إرسال كتيبة صغيرة من الجنود البريطانيين المكلفين بـ "تقديم المشورة" للعسكريين الأفغان.

وتقع قوات الأمن الأفغانية بين فكي كماشة في سانجين، وتتعرض لهجمات من قبل مقاتلي طالبان الذين عززوا موقعهم بعد المكاسب الأخيرة التي حققوها في هجومهم الواسع.

وقال معصوم ستانكزاي، القائم بأعمال وزير الدفاع، إن "القتال مستمر في سانجين حيث يحاصر المتشددون القوات الحكومية بعد سيطرتهم على معظم الإقليم بما في ذلك الطرق التي تستخدم لإرسال الإمدادات والتعزيزات".

وأكد محمد رسول يار، نائب حاكم ولاية هلمند التي انسحبت منها القوات البريطانية في أكتوبر/تشرين الأول 2014، أنه "واثق من أننا لن نخسر سانجين لأن الحكومة تولي هذا الإقليم اهتماما خاصا". وتناقض تلك التصريحات التحذير الذي وجهه الأحد إلى الرئيس أشرف غني مؤكدا أن هلمند "على وشك السقوط".

مستشارون بريطانيون
وانضم  نحو عشرة مستشارين عسكريين بريطانيين لمستشاري الحلف لمساعدة القوات الأفغانية التي بذلت جهودا كبيرة لاحتواء حركة طالبان منذ انسحاب القوات الأجنبية من العمليات العسكرية العام الماضي.

وقال مسؤولون في الحلف إن القوات التي أرسلت إلى هلمند لا تشارك في القتال مباشرة، ولم يؤكدوا تقارير بأن قوات خاصة جاءت مع المستشارين إلى الولاية.

بدورها اعتبرت طالبان أن التعزيزات تظهر يأس الحكومة. وذكر المتحدث باسم الحركة، قاري يوسف أحمدي، في بيان أن "عليهم التعلم من هزائمهم المتكررة في أفغانستان، وكثرة عدد قتلاهم، وفرار جنودهم، وعودتهم لهلمند دليل على غبائهم".

ورغم تسليط الضوء على سانجين، فإن القتال العنيف مستمر في معظم أنحاء هلمند، وهو معقل تقليدي لطالبان، ومركز أساسي لتجارة الأفيون، وقد حاربت القوات الأميركية والبريطانية لسنوات للسيطرة عليه.

ولهلمند عموما وسانجين خصوصا أهمية كبرى من الناحية الجغرافية والمعارك العنيفة الدائرة فيها بين طالبان والقوات الاميركية والبريطانية، في الوقت الذي انتهت فيه المهمة القتالية لحلف شمال الأطلسي قبل عام تحديدا.

ويرى خبراء أن الدليل على توتر حلفاء كابل الغربيين، إرسال لندن "كتيبة صغيرة" من الجنود لولاية هلمند. وطبقا لقواعد المهمة الجديدة للناتو بالبلاد، فإن تفويض القوات البريطانية غير قتالي بل يقتصر فقط على "تقديم المشورة" للقوات الأفغانية.

وتساهم الخطوة البريطانية في "تعزيز صورة جيش أفغاني عاجز عن التصدي وحده لمقاتلي طالبان" بعد ثلاثة أشهر على استيلاء الحركة على مدينة قندوز (شمال) لفترة قصيرة، كما قال عمر حميد، الخبير بمركز "أي أتش أس" في لندن.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

وزارة الدفاع الأفغانية تنفي سقوط سَنغين بأيدي طالبان

كتبت ديلي تلغراف في افتتاحيتها أنه يجب على بريطانيا أن لا تفكر فقط في كيفية استعادة منطقة سانغين الأفغانية من حركة طالبان، ولكن في كيفية الاحتفاظ بها أيضا.

Published On 23/12/2015
Relatives and Afghan security officials stand outside the Emergency hospital in Lashkar Gah, the provincial capital of Helmand, Afghanistan, 01 January 2015. At least 20 civilians including women and children were killed and another 45 people injured on early 01 January, in an explosion in southern Afghanistan. Local media reported that a rocket mortar fired by Taliban hit a wedding ceremony. The Taliban have not commented the incident.

أعلن مسؤول أفغاني مصرع تسعين جنديا على الأقل خلال الاشتباكات المتواصلة منذ يومين بين القوات الأفغانية ومسلحي حركة طالبان في ولاية هلمند جنوب البلاد، محذرا من سقوط الولاية بيد طالبان.

Published On 20/12/2015
Afghan security forces patrol in Helmand province, Afghanistan, 20 December 2015. At least 90 Afghan security personnel were killed in last two days during heavy fighting against Taliban militants in Helmand province.

واصل مقاتلو حركة طالبان هجماتهم ضد مواقع القوات الأفغانية بإقليم هلمند جنوبي أفغانستان، وتمكنوا من التقدم نحو منطقة سانغين شمال شرق الإقليم الذي يبدو على وشك السقوط بأيدي مقاتلي الحركة.

Published On 21/12/2015
Afghan security members secure the site after an attack on Police station in Kandahar, Afghanistan, 08 December 2015. According to media reports two attackers were killed and two policemen were injured during a gun battle in Kandahar on 08 December.

قتل أكثر من 37 شخصا وجرح العشرات على إثر اقتحام حركة طالبان أمس الثلاثاء مطار قندهار جنوب أفغانستان، بحسب مسؤولين أفغان، بينما قتل تسعة من مقاتلي طالبان.

Published On 9/12/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة