طالبان تعزز تقدمها في إقليم هلمند

Afghan security forces patrol in Helmand province, Afghanistan, 20 December 2015. At least 90 Afghan security personnel were killed in last two days during heavy fighting against Taliban militants in Helmand province.
قوات من الأمن الأفغاني تتخذ مواقعها في إقليم هلمند بعد مقتل العشرات منها في معارك مع طالبان (الأوروبية)

واصل مقاتلو حركة طالبان هجماتهم ضد مواقع القوات الأفغانية في إقليم هلمند جنوبي أفغانستان، وتمكنوا من التقدم نحو منطقة سانغين شمال شرق الإقليم الذي يبدو على وشك السقوط بأيدي مقاتلي الحركة.

وحاصر مقاتلو الحركة مجمعا تابعا للشرطة في سانغين، حيث تدور اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن الأفغانية في مبنى حاكم المنطقة ومقر قائد الشرطة، وانتشر مقاتلو طالبان خارج أسوار المجمع، بينما أفاد حاكم إقليم هلمند ميرزا خان رحيمي "أن الموقف قد يخرج تماما عن نطاق السيطرة".

وقال مسؤول في الشرطة إنه لم يعد هناك مجال للحفاظ على المنطقة، وإن الأمر يتعلق الآن بإنقاذ حياة نحو 170 من أفراد الشرطة يتحصنون في الداخل، مضيفا أنه "إذا لم نحصل على مساعدة عاجلة من الحكومة المحلية، فسنفقد كل قواتنا".

قوات أفغانية شكت من عدم وصول الإمدادات إليها (الأوروبية)قوات أفغانية شكت من عدم وصول الإمدادات إليها (الأوروبية)

دون إمدادات
وكانت وحدات في الجيش والشرطة شكت من افتقارها للإمدادات والتعزيزات الملائمة، بينما سيطرت طالبان على ثلاث مناطق في إقليم هلمند، وهددت مراكز أخرى من بينها لشكركاه عاصمة الإقليم.

ووجه محمد جان رسوليار نائب حاكم هلمند مناشدة غير معتادة للرئيس الأفغاني، حذر خلالها من أن سانغين "على شفا الانهيار"، وأن الإقليم بأكمله قد يسقط في يد طالبان.

وقال رسوليار إن مقاتلي طلبان استولوا على مبان حكومية بينها مقر الشرطة ومكتب حاكم الإقليم وكذلك إدارة المخابرات، مؤكدا أن "المعارك لا تزال مستمرة".

وفي العاصمة كابل، تعهد عبد الله عبد الله الرئيس التنفيذي لحكومة الوحدة الوطنية مع الرئيس أشرف غني "بالتحرك الفوري"، بعد اجتماع مع مسؤولي الأمن.

ويتشابه الوضع في هلمند مع ما حصل سابقا من تدهور الوضع الأمني الذي أدى إلى سقوط مدينة قندوز الشمالية مؤقتا في سبتمبر/أيلول، بينما سيشكل سقوط هلمند ضربة قاسية أخرى للقوات الأفغانية المدعومة من حلف شمال الأطلسي (ناتو).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Relatives and Afghan security officials stand outside the Emergency hospital in Lashkar Gah, the provincial capital of Helmand, Afghanistan, 01 January 2015. At least 20 civilians including women and children were killed and another 45 people injured on early 01 January, in an explosion in southern Afghanistan. Local media reported that a rocket mortar fired by Taliban hit a wedding ceremony. The Taliban have not commented the incident.

أعلن مسؤول أفغاني مصرع تسعين جنديا على الأقل خلال الاشتباكات المتواصلة منذ يومين بين القوات الأفغانية ومسلحي حركة طالبان في ولاية هلمند جنوب البلاد، محذرا من سقوط الولاية بيد طالبان.

Published On 20/12/2015
Mullah Akhtar Mohammad Mansour, Taliban militants' new leader, is seen in this undated handout photograph by the Taliban. At the Taliban meeting this week where Mullah Akhtar Mohammad Mansour was named as the Islamist militant group's new head, several senior figures in the movement, including the son and brother of late leader Mullah Omar, walked out in protest. To match Exclusive AFGHANISTAN-TALIBAN/EXCLUSIVE REUTERS/Taliban Handout/Handout via ReutersATTENTION EDITORS - THIS PICTURE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. THIS PICTURE IS DISTRIBUTED EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. TPX IMAGES OF THE DAY

نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤولين أفغان قولهم إن زعيم طالبان الملا أختر منصور أصيب بجروح بليغة في تبادل لإطلاق النار, لكن المتحدث باسم الحركة نفى الخبر.

Published On 2/12/2015
Afghan security members secure the site after an attack on Police station in Kandahar, Afghanistan, 08 December 2015. According to media reports two attackers were killed and two policemen were injured during a gun battle in Kandahar on 08 December.

قتل أكثر من 37 شخصا وجرح العشرات على إثر اقتحام حركة طالبان أمس الثلاثاء مطار قندهار جنوب أفغانستان، بحسب مسؤولين أفغان، بينما قتل تسعة من مقاتلي طالبان.

Published On 9/12/2015
Members of the Afghan security services arrives at the scene of an explosion and alleged attack in Kabul, Afganistan, 11 December 2015. Amid conflicting reports, the attack may have either targeted the residence of the Spanish ambassador to Afghanistan, which has previously been alerted to the likelihood of an attack, or a guest house hosuing foreigners, with some saying three gunmen were invoved. Figures of casualties have yet to be released.

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بأن مهاجمين انتحاريين من حركة طالبان اقتحموا دار ضيافة تابعة للأجانب وسط العاصمة كابل، وهو ما تسبب في مقتل حارسين أفغانيين وإصابة مدنيين آخرين.

Published On 11/12/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة