تفجير بالكاميرون وتحرير مئات الرهائن من بوكو حرام

جنود كاميرونيون يحملون جرحاهم في قتالهم ضد بوكو حرام بنيجيريا مطلع العام الجاري(الفرنسية)
جنود كاميرونيون يحملون جرحاهم في قتالهم ضد بوكو حرام بنيجيريا مطلع العام الجاري(الفرنسية)

قتل ثلاثة مدنيين بتفجير مزدوج، في شمال الكاميرون، يعتقد أن مسلحين ينتمون لـ جماعة بوكو حرام نفذوا الهجوم. في حين أعلنت السلطات الكاميرونية عن مقتل مئة من الجماعة وتحرير تسعمئة رهينة كانوا محتجزين لديها.

وقال مسؤول ومصادر أمنية لرويترز إن مسلحين يشتبه في أنهم من بوكو حرام نفذوا تفجيرين "انتحاريين" في شمال الكاميرون الليلة الماضية في بلدة وازا الواقعة بالقرب من حدود نيجيريا حيث معقل الجماعة.

ووفق مصادر أمنية، فإن ثلاث شابات نفذن الهجوم، قتلت اثنتان في التفجير، وثالثة برصاص القوات الأمنية قبل أن تتمكن من تفجير حزامها الناسف.

وأصبحت هذه الهجمات، التي غالبا ما ينفذها فتيات تجندهن بوكو حرام في نيجيريا، شبه يومية في شمال الكاميرون.

فقد قتل خمسة أشخاص، مساء السبت الماضي، في تفجير نفذته "انتحاريتان" في مدينة دابانغا الحدودية في أقصى شمال الكاميرون.

يُشار إلى أن الكاميرون تشارك مع النيجر ونيجيريا وتشاد بقوات مشتركة لمحاربة الجماعة في نيجيريا، ومنع توسعها نحو بلدان أخرى.

وفي الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع بالكاميرون عن مقتل أكثر من مئة من عناصر بوكو حرام وتحرير تسعمئة رهينة كانوا محتجزين لدى الجماعة.

وقالت الوزارة الكاميرونية إن ذلك جاء خلال عملية تمشيط واسعة نفذتها قواتها في الفترة بين 26 و28 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قالت الشهر الماضي إن بوكو حرام نفذت هجمات عديدة بالكاميرون وتشاد والنيجر ونيجيريا هذا العام، مشيرة إلى أن الجماعة تسعى لتحويل المنطقة القريبة من بحيرة تشاد إلى منطقة حرب.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قررت الحكومة التشادية في نجامينا إجلاء السكان من الجزر الواقعة في بحيرة تشاد، وذلك بعد ما شهدت المنطقة مؤخرا معارك مع مسلحي جماعة بوكو حرام استمرت أسبوعين.

نفذت تشاد اليوم السبت أحكاما بالإعدام رميا بالرصاص بحق عشرة أشخاص من جماعة بوكو حرام النيجيرية، وذلك بعد يوم من إدانتهم بضلوعهم في هجومين استهدفا العاصمة إنجامينا.

سحبت الحكومة التشادية 2500 جندي من الكاميرون المجاورة كانت قد أرسلتهم إليها في مهمة لمحاربة جماعة بوكو حرام في يناير/كانون الثاني الماضي.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة