المفوضية الأوروبية: فضاء شنغن قائم وسيبقى

European Commission President Jean-Claude Juncker speaks at a press conference at the end of the first European Commission College meeting under his presidency at the EU Commission headquarters in Brussels, Belgium, 05 November 2014. The Commission College meeting takes place every Wednesday between the 28 commissioners.
يونكر: هناك حدود مشتركة نتحمل جميعا مسؤولية حمايتها (الأوروبية-أرشيف)

أكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر اليوم أن فضاء شنغن "قائم وسيبقى"، داعيا الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى دعم اقتراحه إنشاء قوة أوروبية من حرس الحدود.

وفي كلمة له أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، قال يونكر إن "الوقت يضيق" خصوصا مع استمرار تدفق اللاجئين إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، مضيفا "لم يعد لنا كأوروبيين من حدود، هناك حدود مشتركة نتحمل جميعا مسؤولية حمايتها".

واعتبر يونكر أن "قوة أوروبية من حرس الحدود وخفر السواحل ستسمح بتصحيح خلل في نظام شنغن، إننا نفعل اليوم ما كان علينا فعله منذ البداية"، مشيرا إلى أن فضاء شنغن "قائم وسيبقى".

يذكر أن فضاء شنغن لحرية التنقل بين 26 بلدا أوروبيا يعد إنجازا أساسيا للبناء الأوروبي، لكنه يخضع منذ بداية العام لضغوط كبرى بعد أزمة تدفق اللاجئين من بؤر التوتر في المنطقة وهجمات باريس.

مراقبة مؤقتة
وأرغمت أزمة اللاجئين عدة دول مثل ألمانيا والنمسا والسويد، على إعادة مراقبة حدودها الداخلية مؤقتا، مما يدل على فقدان الثقة في قدرة بعض الدول التي تشهد تدفقا كبيرا للاجئين، على ضبطها.

وقبل أسابيع، حذر رئيس مجموعة اليورو يورن ديسلبلوم من أن تضطر مجموعة صغيرة من دول أوروبا الغربية إلى تشكيل "فضاء شنغن مصغر"، في حال فشل الاتحاد الأوروبي في إيجاد حل لأزمة الهجرة.

وعرضت المفوضية الأوروبية أمس على برلمان ستراسبورغ خطة لاستعادة السيطرة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، من خلال إنشاء قوة أوروبية من حرس الحدود وخفر السواحل.

وترغب المفوضية في نشر هذه القوة حتى في البلدان الرافضة، مما قد يسبب مشاكل مع بعض الدول الأعضاء التي ترى في ذلك مساسا بسيادتها.  

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

Military patrol inside the airport Charles de Gaulle in Paris, France, 14 November 2015. The French government declared a state of emergency, tightened border controls and mobilized 1,500 soldiers in consequence to the 13 November Paris attacks. At least 120 people have been killed in a series of attacks in Paris on 13 November, according to French officials. Eight assailants were killed, seven when they detonated their explosive belts, and one when he was shot by officers, police said

تقدّم فرنسا يوم غد الجمعة مقترحا للاتحاد الأوروبي، تريد بموجبه أن تُشدد لوائح فحص جوازات سفر مواطني الاتحاد الذين يدخلون ويخرجون من منطقة شنغن، وذلك في أعقاب هجمات باريس.

Published On 19/11/2015
French police conduct a control at a crossing point at the Franco-Italian border in Menton, as security increases ahead of the World Climate Change Conference 2015 (COP21), France, November 13, 2015. REUTERS/Eric Gaillard

أعلنت فرنسا بعد ساعات من الهجمات الدامية التي راح ضحيتها أكثر من 120 قتيلا في باريس إعادة مراقبة حدودها، معلقة العمل باتفاقية شنغن التي تتيح حرية التنقل داخل الاتحاد الأوروبي.

Published On 14/11/2015
Police maintain order as migrants attempt to leave the border crossing in Nickelsdorf, Austria September 14, 2015. Austria announced on Monday it would dispatch the armed forces to guard its eastern frontier, following Germany's lead in reimposing Europe's internal border controls after thousands of migrants streamed across its frontier from Hungary on foot. REUTERS/Leonhard Foeger

أعلنت النمسا الجمعة أنها تنوي إقامة سياج على حدودها مع سلوفينيا لتشديد مراقبة مرور اللاجئين، وسط تصاعد مطالب الاتحاد الأوروبي بإنقاذ اتفاقية “شنغن” التي تضمن حرية التنقل بين بلدان الاتحاد.

Published On 13/11/2015
French Interior Minister Bernard Cazeneuve holds a press conference in Paris, on November 17, 2014. Cazeneuve said today there was a "strong possibility" one of the Islamic State jihadists seen unmasked in a video purporting to show the execution of a US aid worker and Syrian soldiers was a French citizen. "There is a strong possibility that a French citizen was directly involved" in the beheading of at least 18 Syrian men, shown in the gruesome video on Sunday that also claimed the murder of American Peter Kassig, said Cazeneuve. AFP PHOTO / THOMAS SAMSON

علقت فرنسا العمل باتفاقية شنغن لمدة شهر والتي تسمح بحرية التنقل بين الدول الأعضاء فيها، وذلك ضمن تدابير أمنية لاستضافة المؤتمر الدولي للمناخ الذي سيبدأ نهاية الشهر الحالي في باريس.

Published On 7/11/2015
المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة