مقتل إسبانييْن وأربعة أفغان بهجوم لطالبان بكابل

Afghan security forces stand guard near a terrorist attack site, close to the Spanish embassy, in the center of Kabul, Afghanistan, Friday, Dec. 11, 2015. An Afghan official says a car bombing near a foreign guesthouse in central Kabul has wounded one person. (AP Photos/Massoud Hossain)
انتشار أمني مكثف بموقع الهجوم الذي استهدف الحي الدبلوماسي في كابل (أسوشيتد برس)

أفاد مراسل الجزيرة في كابل بمقتل إسبانييْن وأربعة من الشرطة الأفغانية، بهجوم نفذته حركة طالبان الأفغانية اليوم السبت قرب السفارة الإسبانية بالحي الدبلوماسي بالعاصمة الأفغانية كابل، كما قتل في الهجوم أربعة من المنفذين، وفقا لما أعلنته الداخلية الأفغانية.

وقال المتحدث باسم الوزارة صديق صديقي إن القوات الخاصة قتلت كل المهاجمين الذين شاركوا في الهجوم "الإرهابي" الذي استمر لساعات، وانتهى فجر اليوم السبت.

من جهتها، أعلنت حكومة مدريد مساء الجمعة مقتل شرطي إسباني في الهجوم، وقال رئيس الحكومة ماريانو راخوي من العاصمة إن شرطيا إسبانيا قتل بالهجوم.

وكان مسؤولون أفغان وإسبان أعلنوا، في البداية، أن السفارة الإسبانية تتعرض لهجوم، قبل أن ينفي راخوي ويعلن أن الهجوم استهدف "نزلا بمحاذاة السفارة" وأن طاقم السفارة أجلي من المكان.

وأعلنت طالبان مسؤوليتها عن الهجوم، معلنة أنه استهدف نزلا يرتاده أجانب، وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد على صفحته على موقع تويتر إن مهاجمين اقتحموا دارا للضيافة "للمحتلين الأجانب".

وفرضت قوات الأمن الأفغانية طوقا حول الحي الدبلوماسي، الذي اهتز مع انفجار سيارة مفخخة أعطت إشارة البدء للهجوم قبل اندلاع اشتباكات بالرشاشات.

وأصيب في الهجوم مدني إسباني وتسعة مدنيين أفغان، وتم إجلاء 47 أفغانيا وأجانب آخرين من مبانٍ قريبة حوصروا فيها بعد أن أغلقت قوات الأمن المنطقة المحيطة بدار الضيافة.

ويأتي هذا الهجوم في أعقاب هجوم منفصل شنته طالبان قبل ثلاثة أيام على مجمع المطار بمدينة قندهار جنوبي البلاد، مما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن خمسين قتيلا من المدنيين وقوات الأمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

In this Tuesday, Aug. 18, 2015 photo, Afghan National Army soldiers line up to get into a C-130 Hercules, at Kandahar Air Base, in Kandahar, Afghanistan. A series of airports, built by NATO to fight the Taliban, are being handed over to the Afghan government in a civil aviation upgrade that optimists hope will fuel not only regional trade but even tourism. The eight airfields, worth an estimated $2 billion, are scattered around a landlocked and mountainous land whose lack of rail transport or decent roads makes almost every intercity journey a perilous adventure -- even without factoring in attacks from Taliban militants. (AP Photo/Massoud Hossaini)

اقتحم مسلحون من حركة طالبان مبنى المطار في مدينة قندهار جنوبي أفغانستان الثلاثاء، مما أدى إلى اندلاع اشتباكات مع قوات الجيش المسؤولة عن حراسة المطار، سمع على إثرها دوي انفجارات.

Published On 8/12/2015
Afghan security members secure the site after an attack on Police station in Kandahar, Afghanistan, 08 December 2015. According to media reports two attackers were killed and two policemen were injured during a gun battle in Kandahar on 08 December.

قتل أكثر من 37 شخصا وجرح العشرات على إثر اقتحام حركة طالبان أمس الثلاثاء مطار قندهار جنوب أفغانستان، بحسب مسؤولين أفغان، بينما قتل تسعة من مقاتلي طالبان.

Published On 9/12/2015
Members of the Afghan security services arrives at the scene of an explosion and alleged attack in Kabul, Afganistan, 11 December 2015. Amid conflicting reports, the attack may have either targeted the residence of the Spanish ambassador to Afghanistan, which has previously been alerted to the likelihood of an attack, or a guest house hosuing foreigners, with some saying three gunmen were invoved. Figures of casualties have yet to be released.

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان بأن مهاجمين انتحاريين من حركة طالبان اقتحموا دار ضيافة تابعة للأجانب وسط العاصمة كابل، وهو ما تسبب في مقتل حارسين أفغانيين وإصابة مدنيين آخرين.

Published On 11/12/2015
Members of the Afghan security forces take up position during an operation against fighters from the Taliban and the group calling itself Islamic State (IS) in the Achin district of Nangarhar province, Afghanistan, 25 November 2015. According to reports, dozens of IS were killed after Afghan security forces launched an offensive in the Achin district of Nangarhar province on 25 November.

عمقت تقارير متضاربة الغموض بشأن مصير زعيم حركة طالبان الملا أختر منصور، بعدما نفت الحركة إصابته في مواجهة مسلحة مع قادة كبار آخرين، بينما أعلن متحدث حكومي أفغاني وفاته.

Published On 4/12/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة