واشنطن: معظم نفط تنظيم الدولة يذهب لنظام الأسد

Men walk through the rubble of an oil refinary on October 2, 2014, that was reportedly targeted by the US-led coalition on September 28, in the northern Syrian town of Tal Abyad near the border with Turkey. AFP PHOTO/RMC/STR
محطة نفط بالمناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة قرب الحدود التركية سبق أن قصفها طيران التحالف (الفرنسية/ أرشيف)

أكد المسؤول بوزارة الخزانة الأميركية آدم شوبين أن تنظيم الدولة الإسلامية ضالع في تجارة نفط تقدر بنحو أربعين مليون دولار شهريا، من خلال بيع كميات كبيرة لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد، بينما تأخذ بعض الكميات طريقها إلى داخل تركيا.

وقال شوبين -وهو يشغل منصب القائم بأعمال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية- إن تنظيم الدولة يبيع النفط لنظام الأسد، وبعضه يصل إلى داخل تركيا، مؤكدا أن الحديث يتم عن كميات ضخمة تقدر بمبالغ مالية كبيرة.

وأضاف خلال كلمة بمعهد تشاتام هاوس في لندن أن الطرفين يتبادلان تجارة بالملايين، رغم أن كلا منهما يحاول "ذبح الآخر" مشيرا إلى أن "كميات أكبر بكثير" من نفط التنظيم تباع في مناطق يسيطر عليها نظام الأسد، مقابل كميات تباع في مناطق تحت سيطرته، بينما ينتهي المطاف بكميات أخرى في مناطق كردية وفي تركيا.

وقال إن تنظيم الدولة حصل على أكثر من خمسمئة مليون دولار من خزائن بنوك في سوريا والعراق، متابعا أن الضغط على التنظيم لا يتم من خلال "وقف تدفق التمويل له فحسب، وإنما يتحقق من خلال انتزاع البنى التحتية منه".

تمويل التنظيم
وأوضح شوبين أنه "خلافا للمنظمات الإرهابية الأخرى" فإن التنظيم يحصل على قسم قليل من الأموال من مانحين خارجيين، لكنه يجني أموالا طائلة من النشاط الاقتصادي في المناطق التي يسيطر عليها، معتبرا أن صعوبة وقف تمويله تكمن في هذه الناحية.

وقال إن التنظيم "غني لكن لديه كذلك نقاط ضعف" بسبب خوضه الحرب على عدة جبهات، ولذلك فهو يحتاج "باستمرار" للمال لدفع رواتب المقاتلين وللتسليح وصيانة المرافق والبنى التحتية، وتقديم الخدمات الأساسية في مناطق سيطرته.

وأضاف المسؤول الأميركي أن التنظيم يحتاج كذلك للتعامل مع النظام المالي لنقل الأموال واستيراد السلع، وقال "نحن نستهدف هاتين الناحيتين".

وتجدر الإشارة إلى أن مسألة تمويل التنظيم ستبحث خلال اجتماع لوزراء مالية الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي في نيويورك خلال هذا الشهر.

وتأتي هذه التصريحات عقب اتهامات متلاحقة وجهها المسؤولون الروس إلى تركيا، قالوا فيها إن أنقرة تعتبر المستفيد الأول من النفط الذي يتم تهريبه من المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة، وهو ما ينفيه المسؤولون الأتراك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

Men walk past damage at an oil refinery and a gas station that were targeted by what activists said were U.S.-led air strikes, in the town of Tel Abyad of Raqqa governorate, near the border with Turkey October 2, 2014. Air strikes believed to have been carried out by U.S.-led forces hit three makeshift oil refineries in Syria's Raqqa province early on Sunday as part of an assault to weaken Islamic State (IS) militants, a human rights group said. The United States has been carrying out strikes in Iraq against the Islamic State since July and in Syria since last week with the help of allies. Using mostly nighttime strikes, it aims to damage and destroy the bases and forces of the al Qaeda offshoot which has captured large areas of both countries. REUTERS/Stringer (SYRIA - Tags: POLITICS CIVIL UNREST CONFLICT ENERGY)

اتهم الجيش الروسي السبت الولايات المتحدة بالتغطية على تهريب النفط إلى تركيا من المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بعدما اعتبرت واشنطن أن الكميات المهربة ضئيلة.

Published On 6/12/2015
A handout frame grab from video footage published on the official website of the Russian Defence Ministry 18 November 2015 shows smoke rising after strike carried out by a Russian Su-34 bomber against what Russia says was Islamic State (ISIS or IS) oil refining plant. Russian aviation has significantly increased the intensity of strikes against what Russia says were Islamic State targets in Syria. EPA/RUSSIAN DEFENCE MINISTRY PRESS SERVICE BEST QUALITY AVAILABLE/HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

أظهرت دراسة أجراها معهد لمراقبة النزاعات أن تنظيم الدولة يجني نحو ثمانين مليون دولار شهريا، إلا أنه بدأ يعاني ماليا بسبب الهجمات المستهدفة للبنى التحتية للنفط بالمناطق التي يسيطر عليها.

Published On 7/12/2015
US Deputy Assistant Secretary of State for Energy Diplomacy, Amos Hochstein, meets with the Lebanese Foreign Affairs Minister, Gibran Bassil (not pictured), at the Foreign Ministry in Beirut, Lebanon, 02 July 2015. According to media reports, Hochstein arrived in Beirut 01 July for two days of meetings with Lebanese officials to discuss the economic situation in Lebanon and other regional energy issues.

قال آموس هوكستاين، مرشح الرئيس الأميركي لمنصب مساعد وزير الخارجية لشؤون الطاقة، إن واشنطن زادت قصفها لعمليات نفطية في أراض يسيطر عليها تنظيم الدولة بينها التنقيب والنقل بالشاحنات.

Published On 2/12/2015
OPEC's Secretary General Abdalla Salem El-Badri of Libya attend a news conference after a meeting of the Organization of the Petroleum Exporting Countries, OPEC, at their headquarters in Vienna, Austria, Friday, Dec. 4, 2015. (AP Photo/Ronald Zak)

أكد الأمين العام لمنظمة أوبك عبد الله البدري أنه لا دليل يثبت متاجرة تنظيم الدولة الإسلامية مع حكومات، وذلك ردا على سؤال بشأن الاتهامات الروسية لأنقرة بشراء النفط من التنظيم.

Published On 5/12/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة