قتلى وجرحى بهجوم لطالبان في كابل

عناصر من الأمن الأفغاني في مكان الهجوم بكابل (الأوروبية)
عناصر من الأمن الأفغاني في مكان الهجوم بكابل (الأوروبية)
أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول أمني بأن مهاجمين انتحاريين من حركة طالبان اقتحموا دار ضيافة تابعة للأجانب وسط العاصمة كابل.

وأضاف المراسل أن حارسين أفغانيين قتلا في الهجوم وأصيب سبعة مدنيين آخرون، بحسب المسؤول.

وأعلنت حركة طالبان على لسان متحدثها ذبيح الله مجاهد تبنيها الهجوم، وقال إن مسلحيها اقتحموا مساء اليوم دار ضيافة تابعة للأجانب وسط العاصمة كابل وأوقعوا قتلى وجرحى بين نزلاء الضيافة.

وفي السياق ذاته، ذكر مسؤولون أفغان وإسبان أن الهجوم استهدف محيط السفارة الإسبانية بكابل، وأنه تم بواسطة سيارة مفخخة، وأعقبه إطلاق رصاص.

وقال المتحدث باسم شرطة كابل بشير مجاهد إن الانفجار وقع في منطقة شيربور، وهي مكان سكن عبد الرشيد دوستم النائب الأول للرئيس الأفغاني، كما تتواجد على مقربة منها عدة سفارات ومبان حكومية.

من جهته، كتب المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية صديق صديقي على موقع تويتر أن "شرطة كابل متواجدة في موقع الانفجار، وستكشف عن التفاصيل حال ورودها".

وضربت القوات الأمنية طوقا حول مكان الحادث، بينما شوهدت سيارات الإسعاف تهرع إلى المكان.

ووقع هذا الهجوم بعد أيام من فرض حركة طالبان حصارا لمدة 27 ساعة على مطار قندهار، أكبر قاعدة عسكرية في جنوب أفغانستان، مما أسفر عن مقتل خمسين شخصا على الأقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حذرت السفارة الأميركية في أفغانستان من احتمال وقوع “هجوم إرهابي وشيك” في العاصمة كابل خلال 48 ساعة، وناشدت الرعايا الأميركيين اتخاذ أقصى درجات الحذر عند التحرك في المدينة.

ارتفعت حصيلة قتلى حصار مطار قندهار بجنوب أفغانستان لخمسين قتيلا، وقالت وزارة الدفاع الأفغانية -في بيان لها- إن “خمسين من مواطنينا الأبرياء، وبينهم عشرة جنود وشرطيان و38 مدنيا، استشهدوا بالهجوم”.

أشارت تقارير صحفية إلى تورط إيران في تجنيد آلاف اللاجئين الأفغان المقيمين على أرضها للقتال إلى جانب قوات النظام السوري، مستغلة حالة الفقر التي يعانون منها وحاجتهم الماسة إلى الإقامة.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة