شريف وغني يبحثان إحياء المحادثات مع طالبان

شريف (يسار) وغني وبينهما رئيس الوزراء البريطاني في قمة المناخ بالعاصمة باريس (الفرنسية)
شريف (يسار) وغني وبينهما رئيس الوزراء البريطاني في قمة المناخ بالعاصمة باريس (الفرنسية)

اجتمع رئيس وزراء باكستان نواز شريف والرئيس الأفغاني أشرف غني في باريس لبحث سبل إحياء محادثات السلام مع حركة طالبان، وتحسين العلاقات بين البلدين التي توترت منذ عدة أشهر بسبب سلسلة هجمات وقعت في كابل.

وأصدر مكتب شريف بيانا جاء فيه أنه التقى الرئيس الأفغاني على هامش قمة المناخ في العاصمة الفرنسية. وقال البيان إن "مناقشات جرت بشأن استئناف عملية السلام والمصالحة".

وأضاف البيان "اتفق الزعيمان على العمل مع كل من يرغب في الاشتراك في مثل هذه العملية كأطراف سياسيين شرعيين، والعمل إلى جانب الحكومة الأفغانية ضد من يرفضون طريق السلام".

وكانت باكستان قد استضافت في يوليو/تموز الماضي أول جولة محادثات رسمية بين الحكومة الأفغانية وممثلين عن حركة طالبان، لكن جولة ثانية من المحادثات ألغيت بعد الكشف نهاية الشهر نفسه عن وفاة مؤسس طالبان وزعيمها الملا محمد عمر منذ عامين.

واتهمت باكستان من وصفتهم بأنهم يحاولون إفساد المحادثات، بتسريب الخبر.

ولم يقر زعيم طالبان الجديد الملا أختر منصور علانية العودة إلى طاولة التفاوض، لكن الآمال انتعشت عندما عين فريقا جديدا في المكتب السياسي للحركة في قطر.

وتوترت العلاقات بين كابل وإسلام آباد في أغسطس/آب الماضي حين انتقد الرئيس الأفغاني باكستان وقال إنها ما زالت تؤوي "معسكرات لتدريب الانتحاريين وأماكن لصنع القنابل"، عقب سلسلة هجمات وقعت في كابل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت حركة طالبان الأفغانية أمس الثلاثاء انسحابها من مدينة قندوز بشمال أفغانستان بعد هجوم جديد شنه مقاتلوها على مدينة غزني شرقي البلاد.

قال زعيم حركة طالبان بأفغانستان الملا أختر منصور إن بلاده لن تعرف السلام ولن تنتهي الحرب فيها، قبل رحيل القوات الأجنبية وإنهاء الاحتلال، وإلغاء المعاهدات العسكرية التي تربط كابل بشركائها.

نشرت حركة طالبان في أفغانستان صورا خاصة حصلت عليها الجزيرة لزعيم الحركة السابق الملا محمد عمر وأخرى لزعيمها الجديد الملا أختر محمد منصور.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة