بريطانيا ترفع ميزانية مكافحة "الإرهاب"

Britain's Chancellor of the Exchequer George Osborne delivers a speech on his spending review at GCHQ in Cheltenham, November 17, 2015. REUTERS/Ben Birchall/Pool
أوزبورن أكد أن خفض الإنفاق العام لن يضر خطط مكافحة "الإرهاب" (رويترز)

قال وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن إن بلاده تعتزم رفع الإنفاق في مجال مكافحة الإرهاب وزيادة عدد المقاتلات التي يمكن إطلاقها من حاملات الطائرات.

ونفى أوزبورن -في حديث لتلفزيون "بي بي سي-" أن يضر التركيز على خفض الإنفاق العام سعي بريطانيا إلى الحيلولة دون وقوع حوادث مثل هجمات باريس التي هزت العاصمة الفرنسية مؤخرا، وذكر أن الإنفاق على الدفاعات ضد "الإرهاب" سيزيد بمقدار الثلث تقريبا.

وقال "سنضمن حماية بريطانيا على نحو ملائم من الخطر الإرهابي، ولأننا نتخذ قرارات صعبة في مجالات أخرى من ميزانيتنا، فيمكننا زيادة معدات جيشنا ويمكننا زيادة ميزانيتنا لمكافحة الإرهاب بنسبة 30%".

من جانب آخر، أكد وزير المالية أن بريطانيا ستعزز قوة حاملات الطائرات لديها، وأضاف "سنعمل على ضمان أنه عندما تكون حاملات الطائرات متوفرة فستكون هناك على متنها طائرات يمكنها الانطلاق منها بأعداد كبيرة".

وأشار إلى أنه بحلول عام 2023 سيكون لدى بريطانيا طائرة من طراز "أف-35" على ظهر حاملات الطائرات.

ومن المقرر أن تقدم الحكومة إستراتيجية دفاعية جديدة لمدة خمس سنوات غدا الاثنين، وخطة أكبر للميزانية يوم الأربعاء.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

epa05026535 French Prime Minister Manuel Valls (C), French Justice Minister Christiane Taubira (L) and Interior Minister Bernard Cazeneuve (2-L) leave the Ecole Militaire complex where a psychological helping center helps the survivors and families of the victims in Paris, France, 15 November 2015. More than 120 people have been killed in a series of attacks in Paris on 13 November, according to French officials. Eight assailants were killed, seven when they detonated their explosive belts, and one when he was shot by officers, police said. French President Francois Hollande says that the attacks in Paris were an 'act of war' carried out by the Islamic State extremist group. EPA/CHRISTOPHE PETIT TESSON

تناولت الصحف البريطانية مواضيع متنوعة بشأن هجمات باريس تراوحت بين معرفة طبيعة ودوافع “التطرف” ومستقبل نظام شنغن، إلى ردود فعل رئيس حزب العمال الجديد جيرمي كوربن حول الهجمات.

Published On 21/11/2015
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة