"من أجل باريس".. رسالة صواريخ روسية لتنظيم الدولة

In this photo made from video released by Russian Defense Ministry official web site on Friday, Nov. 20, 2015, "For Paris" is written on a bomb attached to a Russian war plane in preparation for a combat mission in Syria, according to information released by Russian Defense Ministry. Russian President Vladimir Putin has called for a closer international cooperation in the fight against the Islamic State forces after the downing of a Russian passenger plane in Egypt and recent attacks in Paris. (AP Photo/ Russian Defense Ministry Press Service)
وزارة الدفاع الروسية: طيارو وفنيو قاعدة حميميم الجوية يبعثون رسالتهم إلى الإرهابيين بالبريد الجوي ذي الأولوية (أسوشيتد برس)

كتب الطيارون الروس في قاعدة حميميم الجوية السورية على صواريخ تضرب تنظيم الدولة الإسلامية عبارتي "من أجل شعبنا" و"من أجل باريس"، حسب وزارة الدفاع الروسية.

 

وبثت الوزارة عبر حسابها على موقع يوتيوب تسجيلا مصورا من داخل القاعدة، وأحد الجنود يكتب هاتين العبارتين. 

 

وجاء في وصف الفيديو أن "طياري وفنيي قاعدة حميميم الجوية يبعثون رسالتهم إلى الإرهابيين بالبريد الجوي ذي الأولوية".

 

عبارة عبارة "من أجل شعبنا" يخطها أحد الجنود الروس على صاروخ يضرب مقرات تنيظم الدولة (أسوشيتد برس)

اتصال وتنسيق

ويتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورا سابقة يقال إنها لصواريخ أميركية موجهة إلى سوريا كتب عليها "من باريس مع الحب". في إشارة لفيلم أميركي من بطولة الممثل جون ترافولتا، ويخوض حربا ضد "مجموعة إرهابية".

 

وقال ساسة روس إن هجمات باريس تبرز ضرورة أن ينحي الغرب وروسيا خلافاتهما جانبا ويتحالفا لمكافحة "المتشددين" في سوريا.

 

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع توعد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بملاحقة "ومعاقبة" المسؤولين عن تفجير الطائرة الروسية فوق سيناء الشهر الماضي ما أدى إلى مقتل جميع ركابها الـ224، معظمهم من السياح الروس، والتي تبنى المسؤولية عن إسقاطها تنظيم الدولة في سيناء بقنبلة وضعت بعبوة مياء غازية.

 

وبعد هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصا على الأقل، اتفق بوتين ونظيره الفرنسي فرانسوا هولاند على "الاتصال الوثيق والتنسيق" في العمليات التي تشنها بلداهما في سوريا. وتشن روسيا حملة قصف جوي في سوريا منذ 30 سبتمبر/ أيلول الماضي.

المصدر : رويترز + مواقع التواصل الاجتماعي