تنظيم "المرابطون" يتبنى احتجاز الرهائن بمالي

تبنى تنظيم جماعة المرابطون عملية احتجاز الرهائن في فندق راديسون في عاصمة مالي، وقال إن العملية تمت بالتنسيق مع "إمارة الصحراء" في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

وأعلنت الجماعة -في بيان مسجل وصل الجزيرة نت نسخة منه- أن شرط إطلاق سراح الرهائن هو تحرير "المجاهدين" من سجون باماكو، و"وقف العدوان على الأهالي" في شمال مالي.

ووعدت الجماعة بإصدار بيان آخر تفصيلي بعد انتهاء العملية، مشددة في حديث موجه إلى السلطات المالية والفرنسية أنه "إن أبيتم، فالنتيجة قد جربتموها من قبل"، في إشارة إلى قتل الرهائن.

ولا يزال مسلحون يحتجزون عشرات الرهائن في فندق راديسون في باماكو. وأعلنت وزارة الأمن في مالي تحرير ثمانين رهينة من أصل 170 محتجزين منذ ساعات، ومقتل ثلاثة رهائن خلال عملية اقتحام نفذتها قوات خاصة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الأمن في مالي عن مقتل ثلاثة رهائن خلال عملية اقتحام قوات خاصة لفندق راديسون، بينما تمّ تحرير ثمانين رهينة من أصل 170 تم احتجازهم منذ ساعات.

أعلن تنظيم “المرابطون” بشمال مالي الذي يقوده الجزائري المختار بلمختار تنفيذ أول عملية مشتركة مع تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي ضد قوات حفظ السلام الدولية في مالي.

ناشد الرهينة الروماني إيليان غرغوت المحتجز لدى تنظيم “المرابطون” حكومتي رومانيا وبوركينا فاسو السعي لإطلاقه في أقرب وقت ممكن. وورد ذلك في تسجيل حصلت الجزيرة نت على نسخة منه.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة