بلدة أميركية أغلبية نوابها مسلمون

تستعد بلدة هام تراميك بولاية مشيغان في الولايات المتحدة الأميركية لاستقبال نواب مجلسها المحلي الجدد والذين يشكل المسلمون أغلبيتهم في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ البلاد.

ويسعى النواب الجديد إلى تبديد المخاوف التي يغذيها الإعلام اليميني بشأن مصير البلدة، وأكدوا أنهم سيعملون خلال عهدتهم -التي تبدأ مطلع العام المقبل- على خدمة جميع السكان بغض النظر عن جنسهم أو معتقدهم.

ووجه النواب الجدد رسائل طمأنة للسكان من أصول بولندية الذين كانوا يشكلون غالبية السكان قبل قدوم السكان من أصول يمنية وبنغالية، وقال النائب محمد حسن "لا يهمني أننا أغلبية مسلمة، نحن نمثل كل المدينة وسنخدم كل السكان".

من جانب آخر، يرى متابعون أن فوز المسلمين بأغلبية مقاعد المجلس المحلي في بلدة هام تراميك يشكل تطورا نوعيا في التفكير السياسي للعرب والمسلمين في الولايات المتحدة، وتؤشر لبداية الاقتناع بأن التغيير والحصول على كافة الحقوق يمر عبر المشاركة بفعالية في الحياة السياسية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة والمرشحة الديمقراطية المحتملة للانتخابات الرئاسية الأميركية هيلاري كلينتون إنها لا تعارض انتخاب رئيس مسلم للولايات المتحدة.

طالب مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأميركية بن كارسون بالانسحاب من سباق الرئاسة، بسبب تصريحات أعلن فيها رفضه أن يصبح أي مسلم رئيساً للولايات المتحدة.

يبدو أن طرح سؤال “هل يرأس أميركا مسلم؟” بات مباحا في بلاد العم سام، فبعد وصول أوباما إلى سدة البيت الأبيض، تغرد هيلاري كلينتون “بنعم” لدى سؤالها عن إمكانية ذلك.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة