مقتل 32 إثر انفجار في سوق بنيجيريا

موقع تفجير سابق في سوق بمدينة مايدوغوري النيجيرية، حركة بوكو حرام (أسوشيتد برس)
موقع تفجير سابق في سوق بمدينة مايدوغوري النيجيرية، حركة بوكو حرام (أسوشيتد برس)

قال مسؤولون في إدارة الطوارئ إن انفجارا هز سوقا في مدينة يولا شمال شرق نيجيريا مساء الثلاثاء، مما أسفر عن مقتل 32 شخصا وإصابة 80 آخرين.

وقع الانفجار في سوق للخضراوات والفاكهة بجوار طريق رئيسي في منطقة جيميتا بعاصمة ولاية أداماوا حوالي الساعة الثامنة مساء بتوقيت غرينتش (الحادية عشرة مساء بتوقيت مكة المكرمة).

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن تقارير صحفية ذكرت أنها تحمل بصمات جماعة بوكو حرام التي تقاتل الحكومة النيجيرية.

ونسبت وكالة رويترز إلى مسؤول بالصليب الأحمر طلب عدم ذكر اسمه، قوله إن "32 شخصا قتلوا وأصيب 80" آخرون، وهي نفس الحصيلة التي أدلى بها منسق الوكالة الوطنية لإدارة الطوارئ سعد بيلّو.

وقال عثمان أبو بكر المتحدث باسم الشرطة في ولاية أداماوا وعاصمتها يولا، إن معظم الضحايا هم من الباعة والمارة.

وأعلن الجيش النيجيري مؤخرا أنه أحبط هجمات عديدة، وقتل وألقى القبض على مسلحين أثناء حملته البرية والجوية التي دمر خلالها معسكرات لبوكو حرام.

ونفذ مسلحون يشتبه في أنهم ينتمون إلى بوكو حرام، هجمات في تشاد والنيجر والكاميرون في الأسابيع الأخيرة، في حين لم يتعرض شمال شرق نيجيريا لهجمات منذ أواخر أكتوبر/تشرين الأول عندما خلفت تفجيرات في يولا ومايدوغوري 37 قتيلا على الأقل.

وقتل مهاجمون يعتقد أنهم أعضاء في بوكو حرام نحو ألف شخص منذ تولي الرئيس النيجيري محمد بخاري السلطة في مايو/أيار الماضي وتعهده بسحق الجماعة.

وقال بخاري في إحدى تغريداته بموقع تويتر إن "أعداء الإنسانية لن ينتصروا أبدا.. بتعاوننا سنخلص بلدنا من الإرهاب".

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس النيجيري كان في يولا الجمعة الماضية لتكريم جنود لشجاعتهم في الحرب على بوكو حرام، وزار أثناء وجوده هناك معسكرا للنازحين من العنف المستمر منذ ست سنوات والذي أودى بحياة 17 ألف شخص على الأقل.

وحينها أعرب بخاري للجنود عن اعتقاده بأن بوكو حرام "على وشك أن تُهزم"، وحث قواته على "توخي الحيطة والحذر واليقظة لمنع بوكو حرام من التسلل إلى مجتمعاتنا لمهاجمة الأهداف الضعيفة".

المصدر : الجزيرة + رويترز