أطباء بلا حدود تعيد النظر بعملها بأفغانستان

منظمة "أطباء بلا حدود" أوقفت عملها في مستشفى قندوز وجرحى الغارة نقلوا للعلاج في كابل (رويترز)
منظمة "أطباء بلا حدود" أوقفت عملها في مستشفى قندوز وجرحى الغارة نقلوا للعلاج في كابل (رويترز)

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود -أمس الخميس- أنها ستعيد النظر في عملياتها في أفغانستان، بعد ضربة جوية أميركية لمستشفى يتبع لها في قندوز (شمال) أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى.

وقال مدير عام المنظمة كريستوفر ستوكس إن "الطبيعة الصادمة جدا للأحداث تجبرنا على تقييم عملنا" في أفغانستان بصفة عامة، ودراسة سلامة وأمن الموظفين والمرضى بشكل دقيق.

وكان 22 مريضا وموظفا سقطوا فجر السبت في غارة جوية نفذتها طائرة أميركية على المستشفى الذي عالج مئات الجرحى خلال المعارك الأخيرة في قندوز بين حركة طالبان والجيش الحكومي الأفغاني المدعوم من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وأكدت المنظمة أن القصف استمر أكثر من نصف ساعة، رغم إبلاغها الجيشين الأميركي والأفغاني بأن الطائرة تغير على مستشفى، وطالبت "بكشف كل الملابسات بسرعة".

ومن المرجح أن يرتفع عدد القتلى، لأن تسعة مرضى و24 من العاملين لا يزال مصيرهم مجهولا. وأشارت بعض التقارير إلى أن 24 جثة على الأقل تركت في المستشفى المهجور.

الغارة "استمرت ثلاثين دقيقة" وخلفت عشرات القتلى والجرحى (أسوشيتد برس)

تحقيق دولي
وخلال حديثه في مؤتمر صحفي بكابل، قال ستوكس إن قدرة المنظمة في المستقبل على العمل في أفغانستان ستستند إلى مدى قدرتها على الحصول على تأكيد واضح باحترام القانون الإنساني.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما اعتذر الأربعاء الماضي للمنظمة عن الحادث، بينما تصر الأخيرة على إجراء تحقيق دولي مستقل.

وأوقفت منظمة بلا حدود عملها بالفعل في مستشفى قندوز، ولم يصدر عنها ما يفيد بموعد استئناف نشاطها.

يشار إلى أن المنظمة تعمل في أفغانستان منذ عام 1980، وانسحبت لبعض الوقت بعد مقتل خمسة من موظفيها عام 2004.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت منظمة أطباء بلا حدود انسحابها من أفغانستان عقب مقتل خمسة من موظفيها في يونيو/حزيران الماضي. وقالت المنظمة إنها ستغادر أفغانستان بعد 24 عاما من العمل هناك بسبب تدهور حالة الأمن وعدم جدية الحكومة في إجراء التحقيقات حول مقتل الموظفين الخمسة.

أعلن، اليوم السبت، عن مقتل أطباء ومرضى وفقد آخرين جراء قصف أميركي لمستشفى بمدينة قندوز الواقعة بشمال أفغانستان والتي تشهد قتالا بين القوات الحكومية وحركة طالبان.

أكدت منظمة “أطباء بلا حدود” اليوم السبت أن القصف الأميركي للمستشفى التابع لها بقندوز الأفغانية استمر “لأكثر من ثلاثين دقيقة” مما أدى لمقتل تسعة عمال وإصابة 37 بجروح خطيرة.

أعلنت الأمم المتحدة أنها تنتظر نتائج تحقيقات تجريها أميركا وحلف الناتو في غارة أميركية على مستشفى بقندوز أدت لسقوط قتلى من الأطباء والمرضى، قبل أن تقرر البدء في تحقيق مستقل.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة