الطائرات الأميركية تتجنّب الروسية فوق سوريا

epa04416226 A handout picture made available by the US Department of Defense (DoD) on 25 September 2014 shows a formation of US Navy F-18E Super Hornets leaving after receiving fuel from a KC-135 Stratotanker over northern Iraq, 23 September 2014. These aircraft were part of a large coalition strike package that was the first to strike Islamic State (IS or ISIL) targets in Syria. Airstrikes carried out on late 24 September 2014 against Islamic State targets in Syria hit oil refineries that the US says provide a revenue stream for the militants, the Pentagon says. The oil refineries provide about 2 million US dollar a day in revenue for the Islamic State, Rear Admiral John Kirby says. Kirby spoke after the raids ended and all aircraft returned safely. The United States was joined by Saudi Arabia and the United Arab Emirites in carrying out the strikes, Kirby says. EPA/DOD/US AIR FORCE/SGT. SHAWN NICKEL HANDOUT EDITORIAL USE ONLY
أميركا وروسيا أجرتا محادثات بشأن تنسيق حركة الطائرات فوق الأجواء السورية (الأوروبية-أرشيف)

أكدت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أنها غيّرت مسار طائراتها الحربية المحلقة في الأجواء السورية كي تتجنب الاصطدام بنظيراتها الروسية أثناء تنفيذ مهام عسكرية في سوريا.

وقال المتحدث باسم الوزارة جميس ديفيس في الموجز الصحفي أمس الأربعاء "نحن نواصل تنفيذ عملياتٍ في العراق وسوريا وقد اتخذنا إجراءات لتغيير مسارات الطائرات بحسب الضرورة حينما تقتضي الحاجة الجوية لذلك".

وأضاف "لقد اتخذنا بعض الإجراءات لضمان عدم تصادم الطائرات"، موضحا أن هذه العملية مشابهة لتلك التي تستخدمها أبراج المراقبة الموجودة في الولايات المتحدة والتي تعمل على منع تصادم الطائرات مع بعضها بعضا.

وقد أشار ديفيس إلى حادثة من هذا القبيل حيث قال إن طائرة حربية أميركية كانت على بعد عشرين ميلا من أخرى روسية اضطرت إلى تحويل مسارها في الأجواء السورية حتى لا تقع مواجهة بين الطرفين، دون أن يقدم تفاصيل أخرى.

وشدد على أن بلاده مستعدة لخوض حوار متواصل مع الروس "لضمان ألا تتسبب العمليات الجوية في أي حادث مؤسف ناجم عن سوء فهم".

‪طائرة عسكرية روسية في قاعدة جوية سورية‬ (رويترز)‪طائرة عسكرية روسية في قاعدة جوية سورية‬ (رويترز)

أهداف متباينة
من جهة أخرى أكد ديفيس أن أغلب الجهود العسكرية الروسية تتركز على أهداف لا علاقة لها بتنظيم الدولة الإسلامية في الغرب السوري، لكنهم مع ذلك يحلقون في مناطق أخرى من سوريا مثل أقصى الشرق.

وكان وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر أكد أمس أن بلاده لن تتعاون عسكريا مع روسيا في سوريا لأن الإستراتيجية الروسية هناك "معيبة بشكل مأساوي"، لكنه أكد استعداد بلاده لإجراء مناقشات أساسية وفنية بشأن سلامة الطيارين.

وكرر كارتر اتهامات أميركية بأن الضربات الروسية لا تركز على مقاتلي تنظيم الدولة، وهو أمر رفضته روسيا حيث قالت وزارة الدفاع فيها إن أميركا ترفض تبادل معلومات بشأن مواقع تنظيم الدولة، واعتبرت أن هذا بمثابة "ذريعة لعدم مكافحة الإرهاب".

وكانت محادثات بشأن تنسيق حركة الطائرات فوق الأجواء السورية بدأت بين روسيا وأميركا في الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكنّ الجانبين لم يجريا سوى محادثة واحدة حتى اللحظة.

وذكر ديفيس أن المحادثات شملت تقديم واشنطن مقترحا لتنظيم حركة الطائرات في المنطقة وقواعد الاشتباكات بيد أن موسكو لم ترد بعد على المقترح الأميركي، بحسب قوله.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

إطلاق 26 صاروخا روسيا من بحر قزوين على سوريا

شهدت الغارات الروسية في سوريا تطورا جديدا باستخدام موسكو أمس صواريخ بعيدة المدى أطلقتها من بحر قزوين باتجاه مواقع المعارضة السورية، في حين أوقع قصف طيرانها ضحايا مدنيين بإدلب وحلب.

Published On 8/10/2015
A frame grab taken from footage from a camera under a plane, released by Russia's Defence Ministry on October 5, 2015, shows a Russian military jet dropping bombs during airstrikes carried out by the country's air force near Idlib in Syria. Footage released October 5, 2015. REUTERS/Ministry of Defence of the Russian Federation/Handout via Reuters ATTENTION EDITORS - FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS. THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY. IT IS DISTRIBUTED, EXACTLY AS RECEIVED BY REUTERS, AS A SERVICE TO CLIENTS. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THE AUTHENTICITY, CONTENT, LOCATION OR DATE OF THIS IMAGE. FOR EDITORIAL USE ONLY. NO SALES.

تعرضت مدينة حلب وريفها للقصف بالطيران الروسي، وهي المرة الأولى التي تستهدف فيها الطائرات الروسية المدينة التي تتنازع عليها ثلاث قوى رئيسية، هي: المعارضة المسلحة وقوات النظام وتنظيم الدولة.

Published On 7/10/2015
In this photo taken from Russian Defense Ministry official web site on Tuesday, Oct. 6, 2015, a Russian SU-24M jet fighter takes off from an airbase Hmeimim in Syria. A spokeswoman for the Russian foreign ministry has rejected claims that Russia in its airstrikes in Syria is targeting civilians or opposition forces. (Russian Defense Ministry Press Service via AP)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها يمكن أن تقبل مقترحات وزارة الدفاع الأميركية بشأن التنسيق في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، مشيرة إلى أن الخبراء سيبحثون هذه التفاصيل اليوم.

Published On 7/10/2015
المزيد من دولي
الأكثر قراءة