النمسا تحذر من مخاطر أزمة اللاجئين على أوروبا

Austria's Chancellor Werner Faymann talks to reporters at the end of a European Union leaders summit in Brussels October 16, 2015. REUTERS/Yves Herman
فيرنر فايمان يرد على أسئلة الصحفيين في ختام القمة الأوروبية ببروكسل يوم 16 من الشهر الجاري (رويترز)
حذر المستشار النمساوي فيرنر فايمان من انهيار لمسار الاتحاد الأوروبي بسبب أزمة اللاجئين، قبل ساعات من قمة أوروبية مصغرة ستعقد في بروكسل بشأن الأزمة.

وقال فايمان -في تصريحات له مساء أمس السبت- "الآن إما استمرار أوروبا الموحدة أو انهيار هادئ لمسار الاتحاد"، وشدد على أن تأمين الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي أمر مهم لكنه لا يمكن أن يكون بديلا.

وتأتي تصريحات المستشار النمساوي، قبل ساعات من مشاركته في قمة مصغرة ستعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم الأحد لبحث أزمة اللاجئين.

ويشارك في القمة -التي دعا إليها رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر– الدول المتضررة من تدفق اللاجئين وهي -إضافة إلى النمسا-: ألمانيا والمجر وكرواتيا وسلوفينيا وبلغاريا ورومانيا واليونان وصربيا ومقدونيا وسلوفاكيا.

وتهدف القمة إلى تحسين التعاون بين البلدان الواقعة على طرق البلقان من اليونان إلى صربيا وكرواتيا وسلوفينيا إلى النمسا وألمانيا.

وكان وزير الخارجية النمساوي سابستيان كورتس قد طالب في بيان له أمس السبت، المفوضية الأوروبية بزيادة الأموال المخصصة لدول البلقان إلى خمسمئة مليون يورو بنهاية العام الجاري لمواجهة أزمة اللاجئين.

كما أعلن رؤساء حكومات صربيا وبلغاريا ورومانيا -خلال اجتماع لهم في صوفيا السبت- رفضهم إغلاق النمسا والمجر حدودهما أمام اللاجئين.

وقال رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف إن استمرت هذه الدول في إغلاق حدودها فإن بلاده لن تقبل بأن تكون منطقة عازلة وستقوم بإغلاق حدوها هي الأخرى.

وأقامت بلغاريا منذ 2014 سياجا بطول ثلاثين كلم على حدودها مع تركيا، وبقيت مثلها مثل رومانيا حتى الآن نسبيا في منأى من تدفق اللاجئين.

وتأتي القمة الأوروبية في وقت يستمر فيه تدفق اللاجئين الفارين من الحرب في سوريا ومن دخول أخرى، وسط انقسام داخل الاتحاد الأوروبي للتعامل مع الأزمة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A child cries as his family wait in line in order to get into a reception center for migrants and refugees in Opatovac, Croatia, Wednesday, Sept. 23, 2015. Deeply divided European Union ministers agreed Tuesday to relocate 120,000 asylum-seekers to ease the strain on Greece and Italy, which are on the front line of the migrant flood. (AP Photo/Marko Drobnjakovic)

لا يزال اللاجئون يفرون من ويلات الحروب بسوريا والعراق ومناطق أخرى بالشرق الأوسط متوجهين لأوروبا، ولا تزال محنتهم تتفاقم لما يواجهونه من مصاعب وأهوال لدى محاولتهم عبور حدود دول القارة.

Published On 9/10/2015
British Prime Minister David Cameron (L) is welcomed by European Commission President Jean Claude Juncker (R) prior to a meeting ahead of the EU Summit in Brussels, Belgium, 15 October 2015. EU Heads of State or Government will focus on migration. The completion of the Economic and Monetary Union and the state of play on the British referendum are also topics to be discussed.

انطلقت اليوم أعمال قمة أوروبية بجدول أعمال تهيمن عليه أزمة اللاجئين وتردد الدول في المشاركة بحلها. وسيناقش القادة إمكانية إنشاء حرس حدود لمراقبة اللاجئين، وزيادة التعاون مع تركيا لمواجهة الأزمة.

Published On 15/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة