لافروف: واشنطن رفضت التنسيق بشأن سوريا

وزير الخارجية الروسي يلقي خطابا خلال جلسة بمجلس الدوما اليوم (الأوروبية)
وزير الخارجية الروسي يلقي خطابا خلال جلسة بمجلس الدوما اليوم (الأوروبية)

قال وزير الخارجية الروسي إن واشنطن رفضت إرسال وفد عسكري لروسيا لبحث تعميق التنسيق في محاربة الإرهاب بسوريا، كما أنها امتنعت عن استقبال وفد روسي في الولايات المتحدة لبحث الملف السوري.

يأتي ذلك في وقت أعلنت روسيا أنها توصلت إلى اتفاق مع الولايات المتحدة الأميركية لتجنب أي اصطدام لطائراتهما في الأجواء السورية.

وأكد سيرغي لافروف في كلمة له أمام مجلس الدوما الروسي أن بلاده لم تتلق طلبات دعم عسكري مباشر إلا من سوريا، في حين أبدى استعداد موسكو للتعاون مع مختلف الدول في مكافحة ما سماه الإرهاب بصورة أوثق بكثير بالمقارنة مع المستوى الحالي للتعاون.

ووصف لافروف رد واشنطن على اقتراحات بلاده في مجال مكافحة الإرهاب بأنه غير بنّاء.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" على موقعها الإلكتروني عن لافروف قوله اليوم "أبلغنا واشنطن مسبقا بخططنا لمكافحة الإرهاب قبل انطلاق عمليتنا في سوريا".

وأضاف أن بلاده تهدف إلى إيجاد حلول سياسية لجميع قضايا الشرق الأوسط بالتزامن مع مكافحة ما سماه الإرهاب، مشددا على ضرورة اتخاذ خطوات عاجلة لتشكيل جبهة دولية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

واتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء واشنطن برفض التعاون وتقاسم معلومات الاستخبارات حول سوريا، مبديا رغبته في إرسال وفد رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء ديمتري مدفيدف إلى الولايات المتحدة.

ضربات غير كافية
وفي الأثناء أفاد مدير مكتب الجزيرة في موسكو زاور شوج بأن روسيا باتت تدرك أن الضربات الجوية وحدها غير قادرة على القضاء على تنظيم الدولة وحسم المعركة لصالح نظام الأسد.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن الطيران الروسي قصف أربعين "هدفا إرهابيا" في سوريا في الساعات الـ24 الماضية، وفق تعبيرها.

وقال مراسل الجزيرة إن موسكو تريد تنسيقا دوليا مشروطا بقبول نظام الأسد، وهو ما ترى فيه الأطراف المعارضة اعترافا بشرعية هذا النظام.

ونقل المراسل أن الرئيس الروسي اقترح على الولايات المتحدة الأميركية إرسال وفد سياسي وعسكري رفيع المستوى برئاسة رئيس الوزراء ديمتري مدفيدف إلى واشنطن لبحث حل الأزمة السورية، في حين لا ترغب واشنطن إلا بتنسيق على صعيد تجاوز أية صدامات بين الطائرات الروسية الأميركية في السماء السورية.

اتفاق
وفي هذا السياق أكد لافروف أن روسيا والولايات المتحدة توصلتا إلى اتفاق لتجنب أي اصطدام لطائراتهما في الأجواء السورية.

وقال "سيصبح الاتفاق عملانيا في أي وقت اليوم"، مضيفا أنه يأمل أن يتم الاتفاق على كل المسائل الشكلية.

وكان وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أعلن في وقت سابق أن واشنطن وموسكو ستجريان جولة جديدة من المحادثات لتجنب أي اصطدام بينهما في الأجواء السورية خلال شن الضربات.

ورأى أنه على روسيا التحرك باحتراف في الأجواء السورية والامتثال لإجراءات السلامة الأساسية.

وقال "حتى مع استمرار خلافنا السياسي حول سوريا، يجب أن نكون قادرين على الاتفاق على الأقل بشأن التأكد من سلامة أفراد قواتنا الجوية قدر الإمكان".

وتشن روسيا منذ 30 سبتمبر/أيلول الماضي ضربات جوية تستهدف مواقع تنظيم الدولة في سوريا، في حين تعتبر دول غربية أن هدفها الفعلي هو دعم قوات النظام في ضوء الخسائر الميدانية التي منيت بها في الأشهر الأخيرة وتنتقد استهدافها فصائل تصنفها "معتدلة".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

هدد كل من تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة الثلاثاء روسيا وتوعدا بهزيمتها في سوريا على خلفية الحملة الجوية التي تشنها دعما للنظام وضد من يوصفون بـ”الإرهابيين”.

13/10/2015

اعترفت روسيا بأنها قصفت مواقع للمعارضة المسلحة السورية خلال عشرات الغارات التي نفذتها مقاتلاتها في محافظتي حلب والرقة شمال سوريا أمس الجمعة، في حين أعلنت واشنطن عزمها تسليح قوات المعارضة.

10/10/2015
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة