الكنيسة الروسية: التدخل بسوريا معركة مقدسة

كيريل: روسيا اتخذا قرارا مسؤولا باستخدام القوة العسكرية لحماية الشعب السوري(أسوشيتد برس)
كيريل: روسيا اتخذا قرارا مسؤولا باستخدام القوة العسكرية لحماية الشعب السوري(أسوشيتد برس)
رحبت الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا بشن غارات جوية في سوريا، واصفة القتال هناك بـ "معركة مقدسة".

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن رئيس قسم الشؤون العامة فسيفولود تشابلن أن "القتال ضد الإرهاب هو معركة مقدسة اليوم، وربما تكون بلادنا هي القوة الأنشط في العالم التي تقاتله".

وكانت روسيا قد بدأت أمس الأربعاء بشن غارات في سوريا ضد -كما تقول- مواقع تنظيم الدولة الإسلامية رغم تشكيك الغرب الذي يرجح استهدافها مواقع المعارضة السورية فقط دون التنظيم.

وفي بيان رسمي، قال بطريرك الكنيسة الروسية كيريل إن بلاده "اتخذت قرارا مسؤولا باستخدام القوة العسكرية لحماية الشعب السوري من المعاناة التي يلحقها بهم الإرهابيون".

وأضاف البطريرك -الذي عادة ما يؤيد الكرملين في الشؤون السياسية- أن التدخل المسلح ضروري لأن "العملية السياسية لن تؤدي إلى أي تحسن ملحوظ في حياة الأبرياء المحتاجين إلى الحماية العسكرية".

وقال أيضا إن المسيحيين ورجال الدين منهم يتعرضون في المنطقة للخطف وتدمير كنائسهم، مضيفا أن "معاناة المسلمين لا تقل عن ذلك".

ومن المتوقع أن يصدر مجلس يمثل الديانات الرئيسية في روسيا، وهي الأرثوذكسية واليهودية والإسلام، بيانا مشتركا يؤيد دور موسكو في سوريا، وفق المسؤول بالكنيسة تشابلن.

وتشير وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن الكنيسة الأرثوذكسية الروسية استعادت نفوذها بعد الاتحاد السوفياتي، وأقامت علاقات وثيقة مع الحكومة رغم الفصل الرسمي بينهما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رفض وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الشكوك الغربية تجاه غارات بلاده الجوية في سوريا، واعتبر الاتهامات بعدم استهدافها مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية على الأراضي السورية بأنها "عارية عن الصحة".

أكدت كل من باريس وواشنطن أن الغارات الجوية الروسية بسوريا لم تستهدف مواقع تنظيم الدولة الإسلامية، وهو ما تطابق مع تصريحات المعارضة السورية، وتناقض تماما مع تصريحات موسكو ودمشق.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة