تثبيت المؤبد بحق مسؤولين روانديين لضلوعهما في الإبادة

The International Criminal Tribunal for Rwanda (ICTR) building with a background of Mount Meru in Arusha is seen in this undated handout picture released on February 27, 2008. Defence lawyers urged the U.N.Security Council on Wednesday to halt all work at a tribunal prosecuting the masterminds of Rwanda's 1994 genocide, saying the court in northern Tanzania was biased.
مقر المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا في أروشا شمال تنزانيا (رويترز-أرشيف)

ثبتت المحكمة الجنائية الدولية الخاصة برواندا اليوم الاثنين في مرحلة الاستئناف أحكام السجن المؤبد الصادرة بحق رئيسين سابقين للحزب الحاكم في رواندا عند وقوع الإبادة ضد التوتسي عام 1994.

وقال القاضي ثيودور ميرون في أروشا بتنزانيا -حيث مقر المحكمة- إن "غرفة الاستئناف وخلال جلسة عامة ثبتت الحكم الذي أصدرته غرفة البداية الأولى بالسجن المؤبد"، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكانت محكمة البداية الأولى حكمت في ديسمبر/كانون الأول 2011 بالسجن المؤبد على ماثيو نغيرومباتسي الرئيس السابق للحركة الجمهورية الوطنية من أجل الديمقراطية والتنمية -حركة الرئيس السابق جوفينال هابياريمانا- وإدوارد كارميرا نائب الرئيس السابق للحزب بتهمة الإبادة وارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وتسبب اغتيال الرئيس جوفينال هابياريمانا في 6 أبريل/نيسان 1994 بحصول الإبادة التي أوقعت خلال أشهر نحو ثمانمائة ألف قتيل بحسب الأمم المتحدة.

وكانت موجة أعمال القتل التي استمرت ثلاثة أشهر في عام 1994 على أيدي الهوتو قد استهدفت قبائل التوتسي، لكن موجة العنف طالت أيضا الهوتو المعتدلين بعد اغتيال هابياريمانا بإسقاط طائرته.

وقال القاضي إن المسؤولين "سيبقيان تحت وصاية المحكمة في انتظار اختيار الدولة التي سيقضيان فيها عقوبتهما".

يشار إلى أن محكمة الاستئناف ألغت بعض النتائج التي وصلت إليها محكمة البداية الأولى لكنها ثبتت جرم المسؤولين السابقين بارتكاب جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية وجرائم في مختلف أنحاء البلاد عام 1994 نفذها عناصر في حزبهما، ولا سيما مليشيات كانت الذراع المسلحة الأساسية وراء وقوع الإبادة.

وكانت المحاكمة قد بدأت في نوفمبر/تشرين الثاني 2003 مع تأخير متكرر بسبب مشاكل صحية كان يعاني منها نيغرومباتسي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

(FILE) A file picture dated 07 April 2005 showing volunteers laying to rest the remains of victims of the 1994 genocide, in Murambi, eastern Rwanda. On Monday, 07 April 2014 leaders including UN Secretary General Ban Ki-moon will gather in Kigali, Rwanda, to remember the events in 1994, when around 800,000 Rwandans were brutally killed in a three-month campaign by the Hutu-led government against the Tutsi population. EPA/RICKY GARE *** Local Caption *** 01431870

اتهمت رواندا اليوم الأحد مجددا فرنسا بالمشاركة في الإبادة العرقية التي أودت بأرواح مئات آلاف الروانديين قبل عشرين عاما. وكانت فرنسا رفضت هذة التهمة التي أثارت توترا دبلوماسيا بين البلدين.

Published On 6/4/2014
France's President Francois Hollande speaks after he recorded a speech to be broadcast on French television at the Elysee Palace in Paris, March 31, 2014. REUTERS/Philippe Wojazer

قررت فرنسا عدم المشاركة في فعاليات إحياء الذكرى العشرين للإبادة الجماعية برواندا عام 1994، بعد تصريحات للرئيس الرواندي بول كغامي اتهمها فيها مجددا بالتورط في تلك الإبادة.

Published On 6/4/2014
epa01238674 United Nations (UN) Secretary General Ban Ki-moon (L) and his wife Soon Taek Ban (R) lay a wreath of flowers at the genocide memorial of Gisozi, Kigali, Rwanda, 29 January 2008. Following his trip to Rwanda, Ban Ki-moon is expected to go to Addis Ababa, Ethiopia, where he will address the opening of the African Union summit meeting on 31 January. EPA/TOM RIPPE

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن منظمته تعلمت من دروس الإبادة الرواندية، وأقر بأن فشلها في منع وقوع فظاعات في سوريا “عار” على الإنسانية.

Published On 28/2/2014
المزيد من دولي
الأكثر قراءة