عملية عسكرية أميركية ضد "الشباب" الصومالية

كيربي: سنجري تقييما لنتائج العملية وسندلي بمعلومات إضافية عند الاقتضاء (الأوروبية)
كيربي: سنجري تقييما لنتائج العملية وسندلي بمعلومات إضافية عند الاقتضاء (الأوروبية)

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) أن قوات أميركية نفذت الاثنين عملية عسكرية في الصومال ضد حركة الشباب المجاهدين الصومالية دون أن توضح طبيعة العملية أو حجمها أو نتائجها.

وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد البحري جون كيربي في بيان إنهم يجرون تقييما لنتائج العملية وسيدلون بمعلومات إضافية عند "الاقتضاء".

وتأتي هذه العملية بعد هجوم مسلح بسيارة مفخخة شنته حركة الشباب ضد مقر الاستخبارات في العاصمة مقديشو مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص إضافة إلى سبعة من المهاجمين.

وتواصل حركة الشباب المرتبطة بـتنظيم القاعدة استهداف مبان رئيسية للحكومة أو قوات الأمن، في محاولة للطعن في مزاعم الحكومة بأنها تكسب الحرب ضد الحركة بدعم من جنود الاتحاد الأفريقي وعددهم 22 ألف عسكري.

وتحارب حركة الشباب من أجل الإطاحة بالحكومة الصومالية المدعومة دوليا، وهي تشن بانتظام هجمات على أهداف حكومية، كما تشن هجمات في دول مجاورة تساهم بعناصر ضمن قوة الاتحاد الأفريقي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

قتل 12 شخصا على الأقل وأصيب آخرون في هجوم لمسلحين تابعين لحركة الشباب المجاهدين اليوم الأحد على مقر للمخابرات الحكومية يقع بالقرب من المقر الرئاسي في العاصمة مقديشو.

أعلن الجيش الأميركي الجمعة أنه أرسل مستشارين عسكريين إلى الصومال خلال الأشهر الماضية لمساعدة القوات الصومالية وبعثة الاتحاد الأفريقي (أميصوم) في البلاد. وتعد هذه المرة الأولى التي تنتشر فيها قوات أميركية بالصومال منذ عشرين عاما.

لقي عنصر في حركة الشباب المجاهدين الصومالية حتفه الأحد في غارة جوية نفذتها طائرة أميركية بدون طيار جنوب البلاد. وقال مسؤول عسكري أميركي إن الغارة استهدفت أحد قيادات المسلحين.

المزيد من اعتداءات عسكرية
الأكثر قراءة