أسانج يتهم غوغل بتسليم بيانات مستخدميها للمخابرات

أسانج لجأ إلى سفارة إكوادور في العاصمة البريطانية لندن في 19 يونيو/حزيران 2012(أسوشيتد برس-أرشيف)
أسانج لجأ إلى سفارة إكوادور في العاصمة البريطانية لندن في 19 يونيو/حزيران 2012(أسوشيتد برس-أرشيف)

اتهم مؤسس موقع "ويكيليكس" للوثائق السرية المسربة جوليان أسانج موقع غوغل بمنح بيانات مستخدميه لأجهزة مخابرات.

وقال أسانج -الذي يقيم منذ عامين في سفارة إكوادور في العاصمة البريطانية لندن- في لقاءين صحفيين مع هيئة الإذاعة البريطانية، وقناة سكاي نيوز، إن موقع غوغل يقوم بجمع بيانات مستخدميه، وتخزينها، وتصنيفها، ومن ثم بيعها إلى المعلنين، وإلى جهات أخرى، كما يتيح لأجهزة المخابرات، ومن بينها المخابرات الأميركية الاطلاع عليها.

وتحدث أسانج -خلال اللقاءين الصحفيين- عن الصعوبات التي تواجهه خلال إقامته في سفارة إكوادور، قائلا: من المتوقع أن تستغرق عملية تبرئتي من التهم الموجهة إلي ما بين خمس وست سنوات".

وكان أسانج قد لجأ إلى سفارة إكوادور في العاصمة البريطانية لندن في 19 يونيو/حزيران 2012، بعد أن استنفد كل السبل القانونية، أمام القضاء البريطاني لتحاشي تسفيره إلى السويد، خشية تسليمه إلى الولايات المتحدة، التي تسعى لمقاضاته بتهمة نشر وثائق حكومية سرية.

يشار إلى أن إكوادور قبلت لجوء أسانج السياسي، بعد أن تسبب في حالة كبيرة من الجدل السياسي في العالم بتسريبه وثائق، ومراسلات لوزارة الخارجية الأميركية عبر الإنترنت.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

ذكرت مصادر إعلامية ألمانية أن جوليان أسانج مؤسس موقع ويكيليكس للتسريبات الدبلوماسية حرك دعوى قضائية لدى المدعي العام الألماني يتهم فيها عاملا سابقا لدى سلاح قوات مشاة سلاح البحرية الأميركية بممارسة أنشطة تجسسية ضده في مؤتمر ببرلين.

قال مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج أن حزبه الذي أسسه بنفس الاسم حقق “نتيجة رائعة” بالانتخابات البرلمانية الأسترالية رغم حصوله على أقل من 1% من الأصوات متحديا وجود زعيمه خارج البلاد والحظر المصرفي.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة