تقدير أميركي لعدد مقاتلي تنظيم الدولة بنحو ثلاثين ألفا

مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية يسيطرون على أجزاء من الأراضي السورية والعراقية (أسوشيتد برس-أرشيف)
مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية يسيطرون على أجزاء من الأراضي السورية والعراقية (أسوشيتد برس-أرشيف)

قدرت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي أي) عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق بما يتراوح بين عشرين وثلاثين ألفا، وهو ما يزيد بأضعاف على تقديراتها السابقة البالغة عشرة آلاف مقاتل.

وقال المتحدث باسم "سي آي أي" راين تراباني لوكالة فرانس برس إن هذه التقديرات تستند إلى دراسة جديدة لتقارير كل مصادر الاستخبارات بين مايو/أيار، وأغسطس/آب الماضيين.

وأضاف أن الوكالة تعزو هذه الزيادة إلى عملية تجنيد أكثر زخما منذ يونيو/حزيران الماضي بعد الانتصارات الميدانية وإعلان "دولة الخلافة" في أجزاء من سوريا والعراق.

ووسع تنظيم الدولة الإسلامية مؤخرا وجوده في شرقي وشمال شرقي سوريا باستيلائه على آخر معاقل النظام السوري في محافظة الرقة, كما بات يسيطر على معظم محافظة دير الزور بعد تغلبه على فصائل المعارضة السورية, فضلا عن أجزاء من محافظة حلب شمالي سوريا.

وفي 10 يونيو/حزيران الماضي سيطر التنظيم على مدن رئيسية في شمالي ووسط وغربي العراق، بينها الموصل وتكريت. وأنشأ في الموصل مراكز تدريب تخرج فيها آلاف المقاتلين الجدد بالأسابيع القليلة الماضية. 

ومنذ 8 أغسطس/آب الماضي باشر سلاح الجو الأميركي غارات على مواقع لتنظيم الدولة في محافظة نينوى شمالي العراق لوقف تقدمه باتجاه إقليم كردستان العراق, وتوسعت الغارات قبل أيام إلى محافظة الأنبار غربي البلاد. 

وأعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما فجر أمس الخميس عن إطلاق حملة "بلا هوادة" ضد تنظيم الدولة في العراق وسوريا, وأعلنت واشنطن عن تشكّل تحالف دولي يضم عشر دول عربية لمجابهة التنظيم على كل الصعد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هيمنت مسألة إستراتيجية الولايات المتحدة والغرب لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية على الصحف الأميركية والبريطانية، إثر صعوده الكبير، وأشارت بمعظمها إلى التهديدات التي يشكلها بالعراق وسوريا وتلك المحتملة على المستوى العالمي.

قال دبلوماسي غربي إن إسرائيل قدمت معلومات استخبارية وصورا التقطت عبر الأقمار الاصطناعية لدعم الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مؤكدا أن واشنطن تبادلت المعلومات مع حلفائها.

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن الخطط الأميركية لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية لا تتضمن نشر قوات برية، وتعهدت عشر دول عربية بالعمل مع الولايات المتحدة الأميركية لمحاربة تنظيم الدولة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة