رئيس الفلبين يدعو الكونغرس لإقرار حكم ذاتي للمسلمين

بنينو أكينو يريد الموافقة على مشروع القانون قبل انتهاء فترته الرئاسية في يونيو/حزيران 2016 (أسوشيتد برس)
بنينو أكينو يريد الموافقة على مشروع القانون قبل انتهاء فترته الرئاسية في يونيو/حزيران 2016 (أسوشيتد برس)
طلب الرئيس الفلبيني بنينو أكينو اليوم الأربعاء من الكونغرس الموافقة على قانون لإقامة منطقة حكم ذاتي للمسلمين في جنوب البلاد، في خطوة وصفت بأنها حاسمة لإنهاء صراع مستمر منذ نحو نصف قرن.
 
وقال أكينو في احتقال بالقصر الرئاسي بمانيلا إنه يطلب من البرلمان تمرير مشروع القانون "في أسرع وقت ممكن".

وكانت الحكومة وجبهة تحرير مورو الإسلامية وقعتا اتفاقا في مارس/آذار الماضي لإنهاء الحرب في الإقليم. وبموجب الاتفاق، تقوم الجبهة بنزع أسلحة عناصرها الذين يقدر عددهم بعشرة آلاف تقريبا، بشكل تدريجي.

ومنطقة الحكم الذاتي التي ستمثل 10% من أراضي الفلبين ستكون لها شرطتها الخاصة وبرلمان محلي وصلاحية جباية الضرائب، أما الدفاع فيبقى من صلاحيات الحكومة المركزية. وسيترأس قادة جبهة مورو سلطة مؤقتة في المنطقة قبل تنظيم انتخابات محلية عام 2016.

ويعتبر المسلمون الفلبينيون -البالغ عددهم خمسة ملايين من أصل إجمالي عدد السكان الذي يقارب مائة مليون- المنطقة الجنوبية من البلاد بمثابة أرضهم التاريخية، وخاضت جبهة مورو قتالا للمطالبة باستقلال هذه المنطقة قبل أن تقبل نهاية المطاف بإقامة منطقة حكم ذاتي.

وقد أسفر الصراع عن سقوط 150 ألف قتيل ونزوح مئات آلاف الآخرين، غير أن حدة أعمال العنف تراجعت منذ التوقيع على وقف إطلاق النار عام 2003.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلن في مانيلا اليوم عن التوصل إلى اتفاق إطار بين الحكومة الفلبينية والثوار من جبهة تحرير مورو الإسلامية يفتح الطريق لإنهاء تمرد مسلح مستمر منذ أربعين عاما سقط خلاله نحو 120 ألف قتيل.

أمرت الفلبين بوقف العمليات بالجنوب تمهيدا لاستئناف المحادثات مع جبهة مورو التي رحبت بالإعلان وقالت إن الأهم منه هو تطبيقه. وتحدثت الحكومة عن الأسبوع القادم موعدا للمحادثات بماليزيا. وتجددت الاشتباكات أغسطس/آب الماضي بعد رفض المحكمة العليا اتفاقا يمنح المسلمين حكما ذاتيا.

تقرر بالفلبين تأجيل محادثات تمهيدية مع جبهة مورو الإسلامية للتحرير التي تعارض الحكم المركزي في البلاد، وذلك بناء على طلب ماليزيا التي تقوم بجهود وساطة بين الطرفين. وتأمل مانيلا في إبرام اتفاقيات سلام مع المسلمين ومع الشيوعيين وذلك قبل الانتخابات الرئاسية في مايو/ أيار القادم.

بدأت طائرات أميركية إسقاط مساعدات للمناطق المتضررة نتيجة إعصار هايان الذي ضرب الفلبين وأسفر عن سقوط آلاف القتلى والجرحى وتشريد قرابة أربعة ملايين شخص، في حين تعهد رئيس الفلبين بنينو أكينو بالمساعدة في إعادة بناء المناطق التي ضربها الإعصار.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة