حكم بالمؤبد لقائدين سابقين للخمير الحمر بكمبوديا

سامفان (يمين) وتشيا أدينا بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وأعمال إبادة (أسوشيتد برس)
سامفان (يمين) وتشيا أدينا بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وأعمال إبادة (أسوشيتد برس)

قضت محكمة تشرف عليها الأمم المتحدة في كمبوديا بالسجن المؤبد بحق قائدين سابقين في نظام الخمير الحمر بعد إدانتهما بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وصدر الحكم بحق نون تشيا (88 عاما) المعروف بـ"الأخ رقم اثنين" وهو المنظر الأيديولوجي للنظام، وخيو سامفان (83 عاما) الذي كان رئيسا للدولة بعهد الخمير الحمر. ويتهم الاثنان بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وأعمال إبادة.

وقال القاضي نيل نون إنه "بالنظر إلى خطورة الجرائم التي أدينا بها (…) سيبقى نون تشيا وخيو سامفان في السجن إلى أن يصبح هذا الحكم نهائيا" في إشارة إلى إمكانية استئنافه من قبل المدانين.

وقد بدأت المحاكمة عام 2011 وتم فصلها لاحقا لقضيتين، وركزت القضية الأولى على الإجلاء القسري في بنوم بنه عندما تولى الخمير الحمر مقاليد السلطة عام 1975.

ومن المقرر أن تبدأ القضية الثانية في سبتمبر/أيلول أو أكتوبر/تشرين الأول المقبلين، وسوف تركز على أعمال الإبادة الجماعية بالإضافة إلى الاغتصاب والزواج القسري وعمليات التطهير الداخلي.

يُذكر أن نظام الخمير الحمر الماوي المتشدد حكم كمبوديا بالفترة من 1975 إلى 1979، ويعتقد أن ما بين 1.7 مليون و2.2 مليون شخص قتلوا خلال تلك الفترة إما بالإعدام أو الموت جوعا أو بسبب العمل الزائد من أجل إيجاد ما سمي "مثالية زراعية".

والحكم الصادر اليوم هو الثاني فقط الذي تصدره المحكمة منذ أن بدأت عملها قبل تسع سنوات، وكان الحكم الأول هو السجن مدى الحياة لكاينغ غويك إيف الذي كان يدير أحد السجون التي اعتقل أو عذب فيها نحو 14 ألف شخص.

ويعتقد المحللون أن هذين الحكمين ربما يكونان الأخيرين للمحكمة نظرا للأعمار المتقدمة والصحة المتدهورة للمتهمين الآخرين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

فرقت الشرطة الكمبودية -صباح السبت- مئات المتظاهرين المتجمعين في متنزه وسط العاصمة بنوم بنه منذ الشهر الماضي، للمطالبة بإجراء انتخابات جديدة، يأتي ذلك بعد يوم من مقتل خمسة متظاهرين إثر تدخل قوات الأمن لفك اعتصام ينفذه عمال النسيج.

4/1/2014

توفي وزير الخارجية السابق في عهد الخمير الحمر إينج ساري اليوم الخميس في مستشفى بنوم بنه بكمبوديا، ويقول هيثر رايان إن موت ساري دليل على أن العدالة المتأخرة عدالة بلا قيمة، مؤكدا أن الكمبوديين يشعرون بخيبة الأمل.

14/3/2013

أكد زعيم المعارضة الكمبودية سام رينسي لدى عودته إلى وطنه اليوم من منفاه في فرنسا إنه عاد لإنقاذ بلاده، وذلك في الأسبوع الأخير من سباق الانتخابات التشريعية التي يخوضها حزبه أمام حزب رئيس الوزراء هون سين.

19/7/2013

احتشد عشرات الآلاف من أنصار المعارضة في كمبوديا اليوم الأحد يساندهم عمال مصانع الملابس المضربون، للمطالبة بتنحي رئيس الوزراء هون سين الذي يتقلد المنصب منذ فترة طويلة، وإجراء انتخابات جديدة، حيث يشكك المعارضون بنزاهة الانتخابات التي أجريت في يوليو/تموز الماضي.

29/12/2013
المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة