مقتل العشرات بانهيارات أرضية في اليابان

طواقم الإنقاذ تواصل البحث عن ناجين بين الأنقاض (أسوشيتد برس)
طواقم الإنقاذ تواصل البحث عن ناجين بين الأنقاض (أسوشيتد برس)

قتل 36 بينهم أطفال حين تسببت الأمطار الموسمية الغزيرة في حدوث انهيارات أرضية على مشارف مدينة هيروشيما اليابانية، مع توقعات بزيادة عدد الضحايا حيث لا يزال أشخاص في عداد المفقودين، وفق ما أفادت السلطات المحلية.

وحلقت مروحيات في سماء المدينة لإجلاء السكان المحاصرين وسط الانهيارات الطينية والصخور في مناطق سكنية تبعد خمسة كيلومترات عن وسط المدينة.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية اليابانية إن منسوب الأمطار التي هطلت على المنطقة خلال اليومين الماضيين بلغ مستوى قياسيا يعادل منسوب الأمطار التي تسقط خلال شهر كامل في أغسطس/آب في الأحوال العادية.

وتسببت الأمطار الغزيرة في انهيار عدد من التلال التي جرفت معها أو طمرت عشرات المنازل المبنية على سفوحها، كما أظهرت شاشات التلفزة رجال الإنقاذ يبحثون بين الأنقاض عن أي إشارة للحياة.

واعتبر رئيس الوزراء شينزو آبي -الذي قطع إجازته- أن ما حدث "كارثة كبيرة"، ووجه أوامره لتعزيز أعمال الإغاثة وإرسال مئات الجنود من قوات الدفاع الذاتي إلى منطقة الكارثة التي امتدت الأضرار فيها على عشرين كيلومترا وشملت عددا كبيرا من أحياء هيروشيما.

وتظهر صور التقطتها طائرات مروحية الأراضي التي اجتاحتها السيول والمباني السكنية التي غمرتها الوحول، واقتلعت السيول الجارفة المنازل التي بُني معظمها من الخشب، بينما لجأ بعض السكان إلى أسطحها وتم نقل بعضهم جوا.

وقال خبراء يابانيون إن انزلاقات التربة حصلت في أماكن عدة في وقت واحد، وحذروا من الذهاب إلى تلك المناطق، وتوقعوا أن تستمر الأوضاع على مدار الأيام والأسابيع القادمة.

وقد تعرضت اليابان -وخصوصا في الجنوب الغربي والشمال- في الأسابيع الأخيرة لمجموعة من عواصف الأمطار، كما أصدرت السلطات تحذيرات من مخاطر وقوع انزلاقات للتربة في عدد من مناطق الجنوب الغربي والشمال.

وفي الفترة الأخيرة، أسفر الإعصار الاستوائي هالونغ عن عشرة قتلى وعشرات الجرحى، وتسبب في أضرار كبيرة خصوصا في الجنوب، كما تضررت المناطق الجنوبية في يوليو/تموز الماضي جراء الإعصار نيوغوري الذي أدى إلى مصرع سبعة على الأقل.

المصدر : وكالات