الصين تحث جنوب السودان على إنهاء العنف

جندي من قوات جنوب السودان يحرس قرية في مقاطعة إكواتوريا (الأوروبية)
جندي من قوات جنوب السودان يحرس قرية في مقاطعة إكواتوريا (الأوروبية)

حث وزير الخارجية الصيني نظيره في جنوب السودان على التحرك بسرعة لإنهاء العنف في الدولة الغنية بالنفط، مطالبا بوقف فوري لإطلاق النار وبدء حوار سياسي في أحدث بلد في أفريقيا يعتمد بشدة على الاستثمارات الصينية.

واشتبكت قوات حكومية مع مسلحين في جنوب السودان الأسبوع الماضي قرب عاصمة ولاية الوحدة بعد أيام من تحذير وفد لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من عقوبات إذا انتهك أي من الجانبين اتفاقا لوقف إطلاق النار وقّع في مايو/أيار الماضي.

وتلعب الصين دورا نشطا في جنوب السودان، وهي أكبر مستثمر في صناعته النفطية الحيوية.

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن وزير الخارجية وانغ يي أبلغ وزير خارجية جنوب السودان بارنابا ماريال بنجامين أثناء اجتماع في بكين يوم الثلاثاء أن وقفا فوريا لإطلاق النار شرطٌ مسبق للعودة إلى السلام والاستقرار في جنوب السودان.

وأضاف وانغ أن فتح حوار سياسي هو السبيل الوحيد ليحقق جنوب السودان المصالحة الوطنية.

ونقلت وزارة الخارجية عن بنجامين قوله في رده على تعليقات وانغ إن جنوب السودان يعلق أهمية كبيرة على مقترحات الصين, وإنه مستعد للعمل بشكل جاد لتحقيق نهاية للعنف.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

حثت الصين السودان ودولة جنوب السودان على وقف نزيف الحرب بينهما، والعودة إلى طاولة التفاوض لتسوية قضاياهما الخلافية. وقال المبعوث الرئاسي الصيني تشونغ جيان عقب لقائه رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت إن بكين تدعم بشكل كامل التزام جوبا بالحوار السلمي.

طالب المبعوث الأميركي الخاص لدولتيْ السودان الصين بعدم التركيز فقط على المسائل النفطية والمساعدة في معالجة النزاعات السياسية بين البلدين. وأضاف ليمان -الذي يستعد لمغادرة منصبه- إن خلق قطاع نفطي منتج مهددٌ بعدم الاستقرار وخطر الصراع، ومن الضروري الاهتمام بمعالجة المشاكل السياسية.

استأنف الطرفان المتحاربان بجنوب السودان الثلاثاء محادثاتهما المباشرة بأديس أبابا، وقال وزير الإعلام بحكومة جوبا إن وفدي التفاوض تسلّما مقترحات من الوساطة الأفريقية حول وقف العدائيات ووضع المعتقلين السياسيين، واجتمع الوفدان بوزير الخارجية الصيني في محاولة لإعطاء دفع للمفاوضات.

كشفت دولة جنوب السودان أن الصين ستساعد في بناء مطار جديد في العاصمة جوبا حيث ستقدم قرضا بقيمة 158 مليون دولار بفائدة سنوية تبلغ 2% يتم رده خلال 20 عاما، وأن بكين ستساعد في إتمام مشروع المطار.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة