مقتل عشرة بهجوم لبوكو حرام شمالي نيجيريا

Nigerians survey the scene of a bomb blast in the northern city of Kaduna, Nigeria 23 July 2014. Nigerian police indicate at least 40 have been killed by two blast around Kaduna. The blasts were allegedly targetting a moderate Islamic cleric. No one has claimed responsiblility for the blasts but it is suspected to be the work of militant Islamist group Boko Haram which has been waging a war of terror in the country for years. EPA/STR BEST QUALITY AVAILABLE
جماعة بوكو حرام كثفت الهجمات في شمالي شرقي نيجيريا في الأشهر الأخيرة (الأوروبية)

قتل عشرة أشخاص في هجوم شنه مسلحون من جماعة "بوكو حرام" شمالي شرقي نيجيريا، كما أفاد شهود عيان مشيرين إلى أن المسلحين انتقوا ضحاياهم من بين سكان القرية، فيما يظهر العملية وكأنها انتقام ضد المستهدفين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن شهود عيان أن مجموعة تضم نحو عشرة مسلحين من الجماعة هاجمت الأحد قريتي دوروا ومافورو في ولاية بورنو, وقتلت الذين فروا إلى هاتين القريتين من قرية كرينوا المجاورة, وكان هؤلاء فروا من قريتهم إثر هجوم سابق شنه مقاتلو بوكو حرام وقتلوا خلاله سبعة أشخاص ودمروا منازل ومركزا للشرطة وقاعدة عسكرية.

وأسس جماعة بوكو حرام المدرس ورجل الدين محمد يوسف عام 2002 في ولاية بورنو بشمالي نيجيريا، وأطلق عليها البعض اسم "طالبان نيجيريا"، ولكن لا توجد دلائل على وجود صلة بينهما، مما يعزز احتمالية أن يكون هذا الاسم أطلق عليها كمحاولة لتبرير استهدافها ووصمها بالإرهاب.

وكانت الحكومة النيجيرية قد اغتالت مؤسس الحركة محمد يوسف في 30 يوليو/تموز 2009 بعد ساعات من اعتقاله واحتجازه لدى قوات الأمن، وهو نفس العام الذي شهد تصاعد الصراع المسلح بين الطرفين، ويعتقد أن الهجمات المتبادلة بين الجيش وبوكو حرام قد أسفرت عن مقتل ثلاثة آلاف شخص خلال السنوات القليلة الماضية.

المصدر : الفرنسية