مقتل 32 بانقلاب شاحنة في أفغانستان

أضحت حوادث الطرق من أكثر أسباب الوفاة في أفغانستان بعد الحرب القائمة منذ سنوات (الأوروبية)
أضحت حوادث الطرق من أكثر أسباب الوفاة في أفغانستان بعد الحرب القائمة منذ سنوات (الأوروبية)

قتل 32 إثر انقلاب شاحنة كانت تقلهم بمنطقة وعرة في شمال شرق أفغانستان.

وقال محافظ ولاية بادغيس أحمد الله علي زي إن الحادث وقع في منطقة أب كاماري أمس، وإن الشاحنة كانت تسير في منطقة جبلية عندما انقلبت وتحطمت.

وتعتبر هذه واحدة من حوادث الطرق المتكررة في أفغانستان بسبب رداءة الطرق وعدم اتباع تعليمات السلامة.

وقد أضحت حوادث الطرق واحدة من أكثر أسباب الوفاة في أفغانستان بعد الحرب القائمة منذ سنوات.

وفي مايو/أيار 2012 قتل رئيس شرطة أفغانستان صبغة الله سانجار في حادث سير, وقتلت معه ابنته، كما قتل اثنان من لاعبي الكرة الأفغان في حادث سير تسبب في مقتل 11 وإصابة 36 إثر اصطدام حافلتين بولاية غوزغان في شمال البلاد.

وطبقا لإحصاءات دولية فقد وصل عدد ضحايا حوادث الطرق في أفغانستان في عام 2011 إلى 6540.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن حوادث الطرق تمثل واحدة من الأزمات الصحية وأزمات التنمية في العالم.

وتقول مديرة المنظمة مارغريت تشان إن نحو 3500 يقتلون في حوادث سير في العالم يوميا ويمثل الشباب معظم ضحاياها، في وقت تكلف حوادث السير اقتصاد العالم أكثر من 500 مليار دولار سنويا.

المصدر : وكالات