واشنطن تدين بشدة قادة جنوب السودان

South Sudan's President Salva Kiir, right, greets U.S. Secretary of State John Kerry at the President's Office in Juba, South Sudan, Friday, May 2, 2014. Kerry is urging South Sudan's warring government and rebel leaders to uphold a monthslong promise to embrace a cease-fire or risk the specter of genocide through continued ethnic killings. (AP Photo/Saul Loeb, Pool)
سلفا كير (يمين) خلال استقباله كيري إبان زيارته جنوب السودان في مايو/أيار الماضي (أسوشيتد برس)

نددت الولايات المتحدة بشدة أمس الاثنين بما وصفته "مماطلة" الأطراف المتحاربة في جنوب السودان إثر عدم توصلهم إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية ضمن المهلة المحددة.

ونص اتفاق وقعه الرئيس سلفا كير ونائبه السابق رياك مشار في مايو/أيار الماضي على تشكيل حكومة في موعد أقصاه الأحد الماضي.

وانقضى الأحد دون أي مؤشر على حدوث تقدم في المفاوضات الرامية لوضع حدٍّ لقتال شرس تدور رحاه بين الطرفين في الدولة التي انفصلت عن السودان عام 2011.

وقُتل عشرة آلاف شخص على الأقل منذ اندلاع القتال العنيف في جنوب السودان في ديسمبر/كانون الأول بين قوات الحكومة بقيادة الرئيس سلفا كير وأنصار رياك مشار منافسه السياسي منذ أمد بعيد.

وفي بيان شديد اللهجة بشكل غير معتاد انتقد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجانبين لفشلهما في تسوية خلافاتهما ولعدم الوفاء بالمهلة التي انتهت في 10 أغسطس/آب لتشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية.

وقال كيري في بيان بواشنطن "لم ينخرط الطرفان في محادثات السلام بجدية ونحن ندين هذه الإخفاقات".

وأوضح أن "المهل تنقضي والموت يواصل حصد الأبرياء. لقد حان الوقت لوضع حد للممطالة والتأخير".

وأضاف أنه رغم "الجهود القصوى التي بذلها" فريق الوساطة من الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (إيغاد) فإن "أياً من الطرفين لم يبدأ مفاوضات سلام بشكل جدي".

وتابع قائلاً "إنها فضيحة وإهانة لشعب جنوب السودان. يخذلهم قادتهم مرة تلو الأخرى. استمرت محادثات السلام في إثيوبيا لمدة ستة أشهر متواصلة بينما تستمر معاناة شعب جنوب السودان وتستمر الحرب".

وأحيا الصراع توترات طائفية قديمة بين قبيلة الدينكا التي ينتمي لها سلفا كير وقبيلة النوير التي ينتمي لها مشار في جنوب السودان.

وتقول وكالات الإغاثة إن جنوب السودان في طريقه لأسوأ مجاعة، فيما حذر مجلس الأمن الدولي مراراً الأطراف المتحاربة في جنوب السودان من أنه يدرس فرض عقوبات.

وبالفعل فرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات على قادة عسكريين من الجانبين.

المصدر : الفرنسية + رويترز

حول هذه القصة

(FILES) -- A file photo taken on June 20, 2012 shows a malnourished child being treated in a clinic set up by Doctors without Borders (Medecins Sans Frontieres) in Jamam, Upper Nile State, South Sudan. South Sudan faces possible famine if warring government and rebel forces do not heed a ceasefire deal they have signed, US and EU envoys warned on March 13, 2014. "The parties

حذر تحالف لمنظمات إغاثة بريطانية من أن جنوب السودان قد تضربه مجاعة بحلول أغسطس/آب إذا لم يقدم له مزيد من المعونات في ظل استمرار المعارك الدائرة هناك.

Published On 3/7/2014
South Sudan's rebel leader Riek Machar speaks to rebel General Peter Gatdet Yaka (not seen) in a rebel controlled territory in Jonglei State February 1, 2014.

قال وزير الخارجية الأوغندي إن وفداً من متمردي جنوب السودان زار بلاده ليطلب من حكومتها سحب قواتها من الدولة الوليدة التي تمزقها حرب أهلية، لكنه غادر دون أن يلتقي المسؤولين.

Published On 22/7/2014
المزيد من دولي
الأكثر قراءة