فرنسا تعلن استعدادها لاستقبال مسيحيي العراق

وزيرا الخارجية والداخلية الفرنسيان فابيوس (يمين) وكازنوف أعلنا ببيان أن بلادهما تريد مساعدة المسيحيين الذين يتعرضون لاضطهاد تنظيم الدولة (الأوروبية)
وزيرا الخارجية والداخلية الفرنسيان فابيوس (يمين) وكازنوف أعلنا ببيان أن بلادهما تريد مساعدة المسيحيين الذين يتعرضون لاضطهاد تنظيم الدولة (الأوروبية)

أبدت فرنسا الاثنين استعدادها لاستضافة مسيحيي شمال العراق الذين أبلغهم تنظيم الدولة بأن عليهم التحول إلى الإسلام أو دفع الجزية أو التعرض للموت.

وأعلن وزيرا الخارجية والداخلية الفرنسيان لوران فابيوس وبرنار كازنوف عن استعدادهما لتسهيل استقبال مسيحيي العراق "المعرضين للاضطهاد" من تنظيم الدولة في إطار آلية لجوء.

وكتب الوزيران في بيان مشترك أنهما يريدان مساعدة النازحين الفارين من خطر تنظيم الدولة والذين لجؤوا إلى كردستان العراق وقالا إنهما مستعدان، إن أراد مسيحيو العراق، لتسهيل استقبالهم بفرنسا.

وأضاف الوزيران أن بلادهم استصدرت من مجلس الأمن الدولي إدانة للاضطهاد الذي ينفذه تنظيم الدولة ضد الأقليات في العراق. 

استقرار المنطقة
وأوضحا أن فرنسا التي "خصصت مساعدة إنسانية استثنائية" من أجل هؤلاء السكان ستواصل في الأيام المقبلة تعبئة المجتمع الدولي من أجل ضمان حماية هذه الأقليات "الأمر الذي يشكل شرطا للاستقرار في المنطقة".

وأضاف بيان الوزيرين أنهما على اتصال دائم مع السلطات المحلية والوطنية العراقية لضمان فعل كل شيء لحمايتهم.

يُذكر أن مسيحيي الموصل ثانية كبرى مدن العراق التي سيطر عليها تنظيم الدولة في 10يونيو/حزيران غادروا المدينة بأعداد كبيرة بعد إنذار وجهه التنظيم لهم وأمهلهم بضع ساعات للمغادرة.

وتشكل موجة الفرار هذه آخر حملة نزوح سكاني بسبب تنظيم الدولة، وقد أفرغت المدينة من سكان يقيمون فيها لأجيال منذ قرون.

وارتفعت أصوات في الأوساط السياسية والدينية والحقوقية في فرنسا في الأيام الأخيرة لمناشدة السلطات من أجل التحرك لحماية مسيحيي الشرق.

وجمعت تظاهرات مئات الأشخاص في نهاية الأسبوع في باريس وليون ضد التهديدات التي تستهدف هؤلاء السكان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أدان بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر الهجوم الذي استهدف أمس كنيسة سيدة النجاة وسط بغداد وخلف عشرات القتلى والجرحى معظمهم من الرهائن المسيحيين. وقد تبنت ما تعرف بدولة العراق الإسلامية التابعة لتنظيم القاعدة المسؤولية عن الهجوم.

توعد ما يسمى تنظيم "دولة العراق الإسلامية" المسيحيين بالقتل واستهداف كافة مراكزهم وقادتهم بعد انتهاء مهلة مدتها 48 ساعة للكنيسة المصرية لإطلاق سراح من وصفهن بالمسلمات الأسيرات. وقد عززت السلطات المصرية بشكل غير ملحوظ الإجراءات الأمنية حول الكنائس وسط دعوات لحماية الأقباط.

أعربت الكنيسة الكاثوليكية بالأردن عن خشيتها على مستقبل مسيحيي الشرق، مستشهدة على ذلك بما حصل مع مسيحيي العراق. كما أبدت تخوّفها من استغلال جهات غربية لقضية العرب المسيحيين.

تظاهر مئات الأشخاص أمس الأحد في العاصمة الفرنسية باريس رافعين شعارات تندد بالهجمات التي استهدفت المسيحيين في العراق منذ الغزو الأميركي عام 2003، وتستنكر التهديدات التي وجهها تنظيم القاعدة بداية الشهر الجاري لأقباط مصر.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة