تراجع ثقة الجمهور الإسرائيلي بإعلامه

أكد خبراء وإعلاميون إسرائيليون تراجع ثقة الجمهور الإسرائيلي بوسائل إعلامه الرسمية خلال العدوان على قطاع غزة، خصوصا في ما يتعلق بخسائر الجيش والمكاسب التي حققتها المقاومة الفلسطينية.

وأظهرت لقطات من برامج حوارية عديدة بثتها القنوات الإسرائيلية خلال تغطيتها حادثة أسر المقاومة الفلسطينية جنديا من الجيش الإسرائيلي خلال العدوان على غزة -نقلتها الجزيرة- أن المتحدثين باسم المقاومة الفلسطينية يتمتعون بمصداقية أعلى لدى الجمهور الإسرائيلي.

وأشارت الدكتورة كيري نهون من جامعة واشنطن -إحدى المتحدثات- إلى أن مصادر مثل المتحدثين باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقناة الجزيرة تعتبر موثوقة بشكل أكبر، وأن هناك تحولا كبيرا لدى الجمهور الإسرائيلي، حيث أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي أكثر أهمية له من المصادر التقليدية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

شغلت الأحداث الجارية في سيناء المصرية حيزا هاما في الصحف الإسرائيلية التي حاولت في افتتاحياتها ومقالتها استقراء الوضع على الأرض، على خلفية ما نشرته وسائل إعلام دولية عن قيام إسرائيل بشن غارة على مسلحين بسيناء أول أمس الجمعة.

يحرص الإعلام الإسرائيلي على استكتاب مستشرقين للتعليق بشكل خاص على الأحداث في مصر وسوريا وغيرها من مناطق التوتر بالعالم العربي. وتعكف الأغلبية الساحقة منهم على تكريس انطباع مفاده أنه لا يمكن لعملية التحول الديمقراطي أن تنجح بفعل الموروث الديني والقيمي للعرب.

ذهبت الانتقادات الموجهة لوسائل الإعلام المرئية الإسرائيلية في تغطيتها للحرب على غزة في الأسابيع الماضية إلى حد المطالبة بفصل إحدى مقدمات الأخبار الشهيرات بسبب ما اعتبر تعاطفا من جانبها مع الفلسطينيين.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة