عملية نزع سلاح محدودة في أفريقيا الوسطى

Anti-Balaka Christian militiamen pose in the mountains near Bangui on December 29, 2013. The United Nations said December 27 it would speed up planning for a possible UN peacekeeping force in the strife-ridden Central African Republic, as French troops there sought to clamp down on violence. More than 1,000 people are believed to have been killed in three weeks of sectarian violence in Bangui alone. AFP PHOTO / MIGUEL MEDINA
عناصر من مليشيا أنتي بلاكا المسيحية في منطقة جبلية قرب بانغي (الفرنسية-أرشيف)

شهدت عاصمة أفريقيا الوسطى بانغي اليوم الأحد عملية طوعية لنزع السلاح لإنهاء أسوأ موجة من الاقتتال الطائفي بين المسلمين والمسيحيين، في مسعى وصف بأنه متواضع بالمقارنة مع انتشار الأسلحة بالعاصمة.

وبدأت عمليات نزع السلاح الذي دعا له رئيس الوزراء أندريه نزابايكي في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي، ويستمر حتى الثالثة عصرا في مباني بلديات الدوائر الثماني لبانغي وفي بلدتين على أطرافها هما بيغوا وبيمبو.

ففي بوي رابي معقل المليشيات المسيحية، ووجهت جهود جمع السلاح بخيبة أمل كبيرة، ولم تستطع الفرق المكلفة بذلك حتى ساعات الظهر سوى تسلم مصنع لسلاح الخرطوش مليء بذخائر الرشاشات الثقيلة.

أما في بلدية دائرة حي بي.كا -5 حيث يعيش من تبقى من المسلمين بعد مهاجمتهم من قبل المليشيات المسيحية، فقد جمعت الفرق قنابل يدوية وسواطير وأسلحة يدوية أخرى ورصاص بنادق كلاشنيكوف.

أمل بالسلام
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن أحد سكان الحي قوله إنه يسلم أسلحته لأنه يريد السلام، مضيفا أن سيتقدم بشكوى للقوات البوروندية التابعة لقوات الاتحاد الأفريقي التي تتولي الأمن في الحي إذا شنت مليشيات أنتي بلاكا المسيحية هجوما على المنطقة.

وقال وزير المال ريمي ياكورو -الذي رافق عملية جمع السلاح في أحياء بانغي- إن العملية حتى الآن "خجولة".

ومن المقرر أن تتسلم القوات الأفريقية والفرنسية الأسلحة التي يتم جمعها في هذه العملية والعمليات اللاحقة.

وفي وقت سابق، شكل آخر من تبقى من المسلمين في منطقة "حي بي.كا-5" في بانغي "مجموعات دفاع ذاتي" لحماية أنفسهم، حيث لم يبق داخل أحياء تلك المنطقة سوى أقل من ألفي شخص يظلون مختبئين خوفا من هجمات تشن عليهم.

يُشار إلى أن مليشيا أنتي بلاكا نفذت عمليات انتقامية وحشية ضد الأقلية المسلمة التي تتهمها بتأييد متمردي "سيليكا" الذين أطاحوا بالرئيس فرانسوا بوزيزي في مارس/آذار من العام الماضي. وفرّ عشرات الآلاف من المسلمين إلى البلدان المجاورة، بينما لاذ آخرون بالمخيمات.
 
ولم تفلح القوات الفرنسية -التي نشرت نحو 1600 جندي منذ بداية الأزمة ولا القوات الأفريقية التي بلغ عددها قرابة ستة آلاف- في وقف الاشتباكات بهذه المستعمرة الفرنسية السابقة، والتي أدت إلى مقتل الآلاف منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

A protester holds a placard reading '417 mosques destroyed by Samba Panza, mother of the anti-balakas' as residents demonstrate in the 'Muslim enclave' of the PK5 district in Bangui to express their anger on May 31, 2014. Three people were killed in the capital of the Central African Republic today in violence coming just days after a deadly church attack in which 27 people were kidnapped. AFP PHOTO / MARCO LONGARI

شكل مسلمون بمنطقة في عاصمة أفريقيا الوسطى “مجموعات دفاع ذاتي” لحماية أنفسهم، حيث لم يبق داخل أحياء المنطقة سوى أقل من ألفي شخص يظلون مختبئين خوفا من هجمات تشن عليهم.

Published On 4/6/2014
A convoy of vehicles carrying Muslims from the PK12 district, outside of Bangui, leave the city on April 27, 2014. About 1,300 Muslims who were hiding on the outskirts of Bangui, and were frequently attacked by predominantly Christian militias, left Bangui on Sunday in an impressive convoy escorted by the Misca African force, to relocate north of the country. AFP PHOTO / ISSOUF SANOGO

أقر الرئيس الأميركي باراك أوباما عقوبات بحق الرئيسين السابقين لأفريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي وميشال جوتوديا إضافة إلى ثلاثة مسؤولين آخرين يتهمهم البيت الأبيض بالمساهمة في أعمال العنف هناك.

Published On 14/5/2014
Picture taken in Damara, 70km north from Bangui, on February, 21, 2014 of French journalist Camille Lepage. French journalist Camille Lepage, 26, has been killed while on a reporting assignment in Central African Republic, French President Francois Hollande said on May 13, 2014 in a statement, vowing to make every effort to shed light on the murder. "The body of Miss Lepage was found by a patrol of Sangaris troops while checking a vehicle driven by anti-Balaka militia in the region of Bouar" in west of the country, it said, referring to militamen from the mainly Christian vigilante group. AFP PHOTO / FRED DUFOUR

دان مجلس الأمن الدولي بالإجماع مقتل صحفية فرنسية بجمهورية أفريقيا الوسطى، وطالب بفتح تحقيق. في وقت أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن الصحفية قُتلت أثناء إجرائها تحقيقا صحفيا، وتوعّد قتَلتها.

Published On 14/5/2014
مسيحيون يحرقون مسجداً في بانغي بأفريقيا الوسطى

أحرق شبان مسيحيون غاضبون مسجداً في بانغي عاصمة جمهورية أفريقيا الوسطى انتقاماً لهجوم استهدف في وقت سابق كنيسة تؤوي نازحين مسيحيين. وأدان الأمين العام للأمم المتحدة بشدة هذه الهجمات.

Published On 30/5/2014
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة