مظاهرة غدا بهونغ كونغ ضد الصين

ناخبون يدلون بأصواتهم في الاستفتاء غير الرسمي الذي أجرته هونغ كونغ الأحد للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية (أسوشيتد برس)
ناخبون يدلون بأصواتهم في الاستفتاء غير الرسمي الذي أجرته هونغ كونغ الأحد للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية (أسوشيتد برس)

تتوقع دوائر إعلامية غربية أن يخرج أكثر من مائة ألف من مواطني هونغ كونغ في مظاهرة احتجاجية غدا الثلاثاء للتعبير عن غضبهم من إصرار بكين على تقييد حريتهم في اختيار حاكم للمقاطعة التي تُعد المركز المالي للصين.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس للأنباء أن ما لا يقل عن 150 ألف شخص يتوقع نزولهم إلى الشوارع يوم الثلاثاء لإظهار دعمهم لإصلاحات ديمقراطية ومعارضتهم لرغبة بكين في أن تكون لها الكلمة الأخيرة في تحديد المرشحين لمنصب الحاكم.

وتأتي مظاهرة الغد بعد أيام من إدلاء قرابة ثمانمائة ألف شخص بأصواتهم في استفتاء غير رسمي يهدف إلى حشد الدعم لصالح "إرساء ديمقراطية كاملة" في المستعمرة البريطانية السابقة.

وأوضحت النتائج النهائية للاستفتاء -الذي أجري على مدار عشرة أيام- أن 792808 أشخاص أدلوا بأصواتهم، أي أكثر من 10% من سكان هونغ كونغ البالغ عددهم سبعة ملايين، أغلبيتهم دعوا إلى مزيد من الديمقراطية في انتخاب الحاكم.

ورغم أن بكين سمحت لهونغ كونغ بإجراء الاستفتاء، فإن مسؤولين صينيين كبارا استبعدوا السماح للمواطنين باختيار مرشحيهم.

وبدلاً من ذلك تصر بكين على أن اختيار المرشحين  للمنصب منوط بلجنة ترشيح تضم موالين لها.

وأوضحت نتيجة الاستفتاء أيضا أن 87.8% يدعون المجلس التشريعي في هونغ كونغ إلى رفض أي إصلاحات انتخابية لا تتماشى مع المعايير الدولية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

خرجت في هونغ كونغ مظاهرتان تؤيد إحداهما سن قوانين إصلاحية وتعارض الأخرى هذه القوانين. وكان مئات الآلاف شاركوا في مسيرة بداية الشهر الجاري لمعارضة الإصلاحات التي يقول منتقدون إنها لا تتعدى كونها مجرد استرضاء للطموحات الديمقراطية للشعب.

أدلى سكان هونغ كونغ اليوم بأصواتهم في انتخابات محلية تختبر فيها رغبتهم في مزيد من الديمقراطية بعد مظاهرات حاشدة ضد الحكومة المدعومة من الصين للاحتجاج على قانون يهدف لمكافحة التخريب. وأدلى حوالي 10% من بين 2.4 مليون نسمة لهم حق التصويت بأصواتهم بعد نحو أربع ساعات من فتح مراكز الاقتراع.

طالب الآلاف في هونغ كونغ بإصلاحات ديمقراطية في مسيرة احتجاجية توجهت إلى مكتب الاتصال التابع للصين، واعتبرها المنظمون أكبر مسيرة من نوعها منذ سنوات.

أظهر استطلاع حديث للرأي العام أن نحو 6 من كل 10 آباء في هونغ كونغ يضربون أبناءهم كأحد أساليب التربية، بينما أعرب 47% من الأطفال الذين تعرضوا للعقاب البدني عن تضررهم الشديد وإنهيار علاقاتهم بوالديهم.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة