الصين تحكم على 113 من إقليم شنغيانغ بالسجن

المتهمون يجلسون في قاعة المحكمة بأورومشي عاصمة إقليم شنغيانغ غربي الصين (أسوشيتد برس)
المتهمون يجلسون في قاعة المحكمة بأورومشي عاصمة إقليم شنغيانغ غربي الصين (أسوشيتد برس)

قالت وسائل إعلام محلية إن المحاكم الصينية في إقليم شنغيانغ في أقصى غربي البلاد أصدرت أحكاماً بالسجن على 113 شخصاً لمدد تتراوح ما بين عشر سنوات ومدى الحياة بتهم تتعلق بالإرهاب وجرائم أخرى.

وعقدت المحاكم في منطقة كشغر بالإقليم جلسات محاكمات مفتوحة الأربعاء حيث قضت بسجن 113 متهماً، أربعة منهم مدى الحياة بعد إدانتهم في 69 قضية، بحسب موقع تيانشان الإلكتروني الحكومي.

وحُكم على 109 آخرين بالسجن في جرائم تتراوح بين "تنظيم وقيادة مجموعات إرهابية"، و"تعدد الزوجات والتعامل بالمخدرات".

وشهد إقليم شنغيانغ الذي تقطنه أقلية الإيغور المسلمة ارتفاعاً في معدلات العنف في الشهور الأخيرة كان آخرها هجوماً على سوق للخضر في عاصمة الإقليم أورومشي يوم 22 مايو/أيار الماضي أسفر عن مقتل 43 من بينهم أربعة من المهاجمين.

وعلى أثر ذلك، أعلنت الحكومة في بكين عن بدء إجراءات صارمة لمدة عام ضد ما تسميه الإرهاب في الإقليم.

وتُلقي بكين بمسؤولية أعمال العنف على متطرفين دينيين لهم روابط مع جماعات إرهابية في الخارج. ولطالما جأر الإيغور بالشكوى من سياسات الصين وممارساتها العرقية القمعية ضدهم وحرمانهم من حقهم في الموارد الطبيعية التي يتمتع بها إقليمهم.

وتقول جماعات في المنفى إن الاضطرابات في شنغيانغ سببها الاضطهاد الثقافي وإجراءات الأمن التطفلية إلى جانب هجرة جماعات تنتمي إلى قومية الهان الغالبة في الصين إلى الإقليم مما أفضى إلى عقود من التفرقة والظلم الذي وقع على أحوال الإيغور الاقتصادية.

المصدر : أسوشيتد برس + الفرنسية

حول هذه القصة

ذكرت الشرطة الصينية أنها فككت 23 مجموعة “إرهابية ودينية متطرفة” واعتقلت العشرات في مايو/أيار الجاري بمنطقة شنغيانغ ذات الأغلبية المسلمة، بعد أيام من صدور أحكام بسجن 39 شخصا بالمنطقة نفسها.

دعا الرئيس الصيني شي جينبينغ الخميس لتنمية منطقة شنغيانغ ذات الأغلبية المسلمة وتعهد بتعزيز الوحدة العرقية. وتشكو جماعات حقوقية من أن أقلية الإيغور لا تستفيد من التنمية الاقتصادية.

أعدمت الصين الاثنين 13 شخصا إثر إدانتهم بالتورط في “عمليات إرهابية وأعمال عنف أخرى” بإقليم شنغيانغ الذي تقطنه أقلية الإيغور المسلمة، بالتزامن مع صدور أحكام بالإعدام والسجن في حق آخرين.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة