أوروبا تطمئن بريطانيا بعد اختيار رئيس للمفوضية

كاميرون يتحدث إلى الرئيس الحالي للمفوضية الأوروبية خلال قمة قادة أوروبا ببروكسل(أسوشيتد برس)
كاميرون يتحدث إلى الرئيس الحالي للمفوضية الأوروبية خلال قمة قادة أوروبا ببروكسل(أسوشيتد برس)

وعد قادة الاتحاد الأوروبي بالتعامل مع مخاوف لندن بشأن مستقبل الاتحاد بعدما صوتوا بأغلبية ساحقة لاختيار رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق جان كلود يونكر رئيسا جديدا للمفوضية الأوروبية رغم المعارضة البريطانية الشديدة.

وبعد تصويت 26 من دول الاتحاد الأوروبي لصالح ترشيح يونكر مقابل معارضة بريطانيا والمجر فقط, وعد القادة الأوروبيون في بيان أمس إثر اجتماعهم في بروكسل بأنهم سيراعون تلك المخاوف, وسيعيدون النظر في آلية اختيار رئيس المفوضية, وهو المنصب الأقوى ضمن الاتحاد الأوروبي.

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها تشاطر بريطانيا رغبتها في اتحاد أوروبي عصري ومنفتح وفعال, وشددت على ضرورة بقاء بريطانيا ضمن الاتحاد, وأشادت في الأثناء بخصال رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق.

وعارض رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون بقوة اختيار يونكر لرئاسة المفوضية الأوروبية بحجة أنه شخصية تقليدية, ويفتقر إلى المهارات اللازمة لإصلاح الاتحاد الأوروبي.

ووصف كاميرون -عقب التصويت الذي اعتُبر صفعة مدوية له- اختيار يونكر بأنه يوم سيئ لأوروبا, وانتقد منح البرلمان الأوروبي صلاحية التصديق على اختيار رؤساء المفوضية.

وقال إن مهمة الإبقاء على بريطانيا داخل الاتحاد الأوروبي بعد إصلاحه باتت أكثر صعوبة, مضيفا أن معركة إصلاح المنظومة الأوروبية ستستغرق وقتا أطول, وستكون أكثر صعوبة.

يشار إلى أن بريطانيا هي أحد الأعضاء الثمانية والعشرين في الاتحاد الأوروبي لكنها ليست عضوا في مجموعة اليورو أو في منظومة "شنغن", ومن المقرر أن تستفتي مواطنيها خلال عام 2017 على البقاء في الاتحاد أو الخروج منه.

وينتظر أن يؤيد أغلبية نواب البرلمان الأوروبي في الـ16 من يوليو/تموز القادم اختيار جان كلود يونكر رئيسا جديدا للمفوضية الأوروبية خلفا لرئيسها الحالي خوسيه مانويل باروسو. يشار إلى أن يونكر ساعد خلال عشرين عاما على حل الخلافات خلال قمم الاتحاد الأوروبي.

وفي نفس اليوم الذي سيصوت فيه البرلمان الأوروبي على ترشيح يونكر سيعقد قادة الاتحاد الأوروبي قمة يختارون خلالها رئيسا جديدا للمجلس الأوروبي خلفا لهرمان فان رومبوي, ومسؤوليْن جديديْن للسياسة الخارجية والاقتصاد.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: