مقتل ثلاثة مهندسين أتراك بهجوم في أفغانستان

ننغرهار شهدت العديد من التفجيرات المماثلة سابقا (رويترز-أرشيف)
ننغرهار شهدت العديد من التفجيرات المماثلة سابقا (رويترز-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول حكومي أن ثلاثة مهندسين أتراك قتلوا في هجوم بدراجة نارية مفخخة صباح اليوم في ولاية ننغرهار شرقي البلاد.

ووقع الهجوم في منطقة بهسود قرب جلال آباد كبرى مدن شرق أفغانستان.

وقال الناطق باسم ولاية ننغرهار أحمد ضياء عبدلزاي لوكالة الصحافة الفرنسية إن شخصا فجر دراجته النارية المحشوة بالمتفجرات أمام حافلة تقل مهندسين أتراكا. مما أسفر عن سقوط القتلى وإصابة شخص رابع.

وأوضح أن مجموعة المهندسين كانت متوجهة إلى العمل عندما وقع الانفجار، مشيرا إلى أنهم يعملون لدى شركة خاصة تقوم ببناء منشآت لوجستية للشرطة الأفغانية في منطقة بهسود. وقالت مصادر الشرطة المحلية إن طفلا أفغانيا جرح أيضا في الانفجار.

وأكد مصدر رسمي تركي حصيلة الهجوم وجنسيات الضحايا، لكن لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

يذكر أن تركيا تشارك بجنود في القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن بأفغانستان (إيساف).

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

احتجزت حركة طالبان اليوم الاثنين ركاب وطاقم الطائرة المروحية التي هبطت اضطراريا مساء أمس شرقي أفغانستان، في حين تجري تركيا محادثات مع السلطات الأفغانية لتحديد مصير رعاياها الذين كانوا على متن المروحية.

بدأت دعوة إرسال قوات من الأمم المتحدة إلى أفغانستان تلقى ترحيبا دوليا. فقد أعلنت كل من الأردن وكندا استعدادهما للمساهمة في قوة الأمم المتحدة في مهمة إنسانية. وفي السياق ذاته قررت تركيا المشاركة بحوالي 3 آلاف جندي في هذه القوة وإعادة فتح قنصليتها في مدينة مزار شريف.

عاد رهينتان تركيان إلى العاصمة الأفغانية كابل، في ما لا يزال آخران هنديان في عداد المفقودين منذ اختطافهما السبت الماضي على يد من يعتقد بأنهما أعضاء بحركة طالبان. وفي سياق آخر يستعد مجلس اللويا جيرغا بدء مناقشات بشأن دستور جديد للبلاد.

يجري الرئيس الباكستاني برويز مشرف ونظيره الأفغاني حامد كرزاي مباحثات في تركيا لبحث سبل تهدئة التوتر بين الطرفين بشأن الأمن على الحدود المشتركة. وتصاعد التوتر بين البلدين خلال الأشهر الماضية حيث تتهم كابل إسلام آباد بالسماح لعناصر من حركة طالبان بالتسلل للأراضي الأفغانية.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة