فرنسا ترحل تونسيا للاشتباه بتجنيده "جهاديين"

السلطات الفرنسية بدأت حملة منذ أبريل/نيسان لمكافحة من تصفها بالمجموعات الجهادية (الأوروبية-أرشيف)
السلطات الفرنسية بدأت حملة منذ أبريل/نيسان لمكافحة من تصفها بالمجموعات الجهادية (الأوروبية-أرشيف)
أعلنت فرنسا أنها رحلت تونسيا إلى بلاده للاشتباه في قيامه بتجنيد من دعتهم جهاديين لإرسالهم إلى سوريا.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن التونسي الذي يبلغ من العمر 28 عاما رحل مساء الخميس "بموجب إجراء اتخذ بشكل طارئ جدا بالنظر إلى الخطر الذي يشكله وجوده على الأمن العام وأمن الدولة".

وذكرت الوزارة أن الرجل "كان يؤدي دورا مركزيا في تجنيد شبان جهاديين" في منطقة غرنوبل بجنوبي شرقي البلاد.

وكانت مصادر في الشرطة الفرنسية قد قالت إن اعتقال التونسي جرى بداية الشهر الجاري في غرنوبل.

وأقام هذا التونسي عدة سنوات في فرنسا ويشتبه في أنه شارك في تجنيد شبان جهاديين تلقوا تدريبا في تونس قبل إرسالهم إلى سوريا، وكان قد سجن قبل ذلك في تونس لأشهر عدة لانتمائه إلى التيار السلفي.

وكانت الحكومة الفرنسية قد تبنت في 23 أبريل/نيسان خطة لمكافحة من تصفهم بالشبكات الجهادية شملت خصوصا الترحيل الفوري لأجانب ضالعين في هذه الشبكات.

وتقول السلطات الفرنسية إن نحو ثمانمائة فرنسي أو مقيم بالبلاد غادروا البلاد إلى سوريا أو يستعدون للقيام بذلك أو في طريقهم إلى هناك.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر قانونية وأمنية إن فرنسا فتحت الجمعة تحقيقا رسميا مع أربعة يشتبه في أنهم "إسلاميون أصوليون" اعتقلوا في منطقة باريس قبل أيام للاشتباه في "تآمرهم" لتنفيذ هجمات داخل الأراضي الفرنسية.

كشف وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس عن وجود "حفنة" من الفرنسيين أو المقيمين بفرنسا إلى جانب الجهاديين في مالي وسوريا. وتحدث في السياق نفسه عن معاداة للسامية قال إنها قوية جدا وتتغذى من النزاع في الشرق الأوسط، وتستند إلى كره لفرنسا وقيمها.

قالت مصادر رسمية في إسلام آباد إن السلطات الباكستانية أبعدت خلال هذا الأسبوع ثلاثة فرنسيين،كانت تحتجزهم منذ مايو/أيار الماضي إثر دخولهم للبلاد بطريقة غير شرعية للمشاركة في القتال ضد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الجمعة تعزيز تعاون بلديهما في المجال العسكري والأمني، وأنهما سيجريان عمليات مشتركة لرصد تحركات "الجهاديين" الذين توجهوا من البلدين إلى سوريا للقتال ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة