الأمم المتحدة: الملايين بحاجة للمساعدة بجنوب السودان

أكثر من مليون ونصف المليون غادروا مناطقهم نتيجة الحرب في جنوب السودان (أسوشيتد برس-أرشيف)
أكثر من مليون ونصف المليون غادروا مناطقهم نتيجة الحرب في جنوب السودان (أسوشيتد برس-أرشيف)
حذرت الأمم المتحدة من أن ملايين الأشخاص بجنوب السودان يفتقدون الرعاية الصحية والغذائية، وقالت إنها بحاجة إلى أكثر من مليار دولار لمواجهة الظروف المتفاقمة هناك.

وقال منسق الشؤون الإنسانية في بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان توبي لانزر إن مليونا ونصف المليون تشردوا من منازلهم نتيجة العنف، إضافة إلى أن سبعة ملايين شخص يعانون خطر الجوع والمرض.

وحذر لانزر من أن خمسين ألف طفل يواجهون الموت نتيجة المرض والجوع إذا لم يحصلوا على المساعدات الضرورية.

وقال إن استمرار الحرب وانتهاك اتفاق وقف إطلاق النار يهدد ملايين الأشخاص، مشيرا إلى أن الأوضاع ستسوء أكثر مع دخول فصل الخريف.

وجاء تحذير الأمم المتحدة مع إطلاق المنظمة خطة لجمع أكثر من مليار دولار لدعم المتضررين من القتال الذي اندلع في منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي بين القوات التابعة للحكومة بقيادة سلفاكير ميارديت والمتمردين بقيادة رياك مشار نائب الرئيس السابق.

وفي حين أكد لانزر تقديم تعهدات بدفع 740 مليون دولار، فإن منظمات الإغاثة تحتاج إلى مليار دولار لسد احتياجات المتضررين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حذر في وقت سابق من أن المجاعة والتشرد يهددان حياة أكثر من نصف السكان بجنوب السودان البالغ عددهم 12 مليون شخص.

يأتي ذلك وسط تبادل للاتهامات بين طرفي النزاع بخرق اتفاق الهدنة الذي تم التوصل إليه بوساطة دولية يقضي بوقف إطلاق النار وبتشكيل حكومة مؤقتة.

وكانت أزمة جنوب السودان قد اندلعت أواخر العام الماضي عقب اتهام رئيس البلاد نائبه المقال بمحاولة قلب نظام الحكم، مما أدى إلى اندلاع قتال تحوّل في بعض الأحيان إلى مواجهات بين قبيلتي الدينكا التي ينتمي إليها سفاكير والنوير قبيلة مشار.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حذر بان كي مون من أن المجاعة والتشرد يهددان حياة أكثر من نصف سكان جنوب السودان, داعيا إلى تشكيل محكمة خاصة لمحاكمة المسؤولين عن الانتهاكات الأخيرة في البلاد.

حذرت منظمة أوكسفام الإنسانية اليوم الخميس من أن الأزمة بلغت "مستوى حرجا" في جنوب السودان حيث تهدد مجاعة "كارثية" ملايين الأشخاص، وفي وقت تتواصل فيه المعارك بين الطرفين المتنازعين.

تبنى مجلس الأمن الدولي قرارا يجعل حماية المدنيين مهمة رئيسية لقوات الأمم المتحدة في جنوب السودان، مجيزا لتلك القوات "استخدام كل الوسائل الضرورية" لحماية المدنيين ومراقبة انتهاكات حقوق الإنسان.

تأجلت اليوم جولة من المحادثات بين الطرفين المتحاربين بجنوب السودان. وقال مسؤولون إنه عوضا عن ذلك ستنعقد ندوة متعددة الأطراف بأديس أبابا تشارك فيها الحكومة والمتمردون ومنظمات من المجتمع المدني.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة