مكافأة مليونية أميركية مقابل 4 مسلحين إسلاميين

صورة أرشيفية من شريط فيديو تبين مقاتلين تابعين لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي يتدربون في الصحراء الأفريقية (الفرنسية)
صورة أرشيفية من شريط فيديو تبين مقاتلين تابعين لتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي يتدربون في الصحراء الأفريقية (الفرنسية)

عرضت إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما مكافأة تصل قيمتها إلى 18 مليون دولار مقابل أي معلومات حول مكان وجود أربعة مسلحين إسلاميين ينشطون في شمال وغرب أفريقيا.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية الجمعة إنها خصصت مبلغا يصل إلى خمسة ملايين دولار لأي معلومة تقود إلى مكان خالد البرناوي وحمد خيري وأحمد التيلمسي، وجميعهم تربطهم علاقات بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذلك لاستهدافهم مواطنين غربيين دولا بغرب أفريقيا، من بينها نيجيريا والنيجر وموريتانيا.

كما أعلنت الخارجية الأميركية عن مكافأة قدرها ثلاثة ملايين دولار لكل من يدلي بمعلومات تفضي إلى اعتقال أو إدانة أبو يوسف المهاجر الذي يُعتقد أنه موجود في مصر.

وسبق أن عرضت الولايات المتحدة مكافأة قدرها 50 مليون دولار للقبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في 2004، و30 مليونا أخرى لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجود عدي وقصي نجلي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

كما خصصت في أكتوبر/تشرين الأول 2012 مبلغ سبعة ملايين دولار وخمسة ملايين أخرى على التوالي مقابل من يرشد عن مكان كل من محسن الفضلي وعادل راضي صقر، وكلاهما عضو في تنظيم القاعدة.

المصدر : أسوشيتد برس + الفرنسية

حول هذه القصة

خصصت الولايات المتحدة مكافأة بقيمة خمسة ملايين دولار مقابل اعتقال أبو أيوب المصري الذي قيل إنه خلف أبو مصعب الزرقاوي في رئاسة تنظيم القاعدة بالعراق. وتعتقد الخارجية الأميركية أن هذا الأمر من شأنه تشجيع أشخاص على تقديم معلومات بشأنه.

صادق مجلس النواب الأميركي على قرار يقضي بمضاعفة المكافأة المالية المخصصة للقبض على زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن لتصل إلى 50 مليون دولار. يأتي هذا القرار في إطار قانون ينص على زيادة المكافآت المخصصة لوزارة الخارجية لمكافحة الإرهاب.

قالت الحكومة الأميركية اليوم إنها ستدفع خمسة ملايين دولار لمن يزودها بمعلومات تقود إلى اعتقال منفذي الهجوم ضد المدمرة كول في ميناء عدن وقتل سبعة عشر عسكريا أميركيا من أفراد طاقمها في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

قررت الحكومة العراقية تخصيص مكافأة بقيمة 50 مليون دينار عراقي (ما يعادل 40 ألف دولار أميركي) لكل من يخبر عن أماكن تواجد المسلحين. ولكن جهات انتقدت الخطوة وقالت إن هناك فرقا بين المخبر السري وبين من يدلي بمعلومات.

المزيد من دولي
الأكثر قراءة