عـاجـل: ترامب: سنساعد السعودية ويتعين على السعوديين تحمل المسؤولية الأكبر في ضمان أمنهم ويشمل ذلك دفع المال

روحاني يتعهد باتفاق نووي والمباحثات الثنائية متواصلة

روحاني يؤكد من أنقرة استعداد بلاده للتفاوض بشأن النووي الإيراني (الفرنسية)
روحاني يؤكد من أنقرة استعداد بلاده للتفاوض بشأن النووي الإيراني (الفرنسية)

تعهد الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الثلاثاء في أنقرة بالعمل على التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج طهران النووي، وذلك بالتزامن مع إجراء مباحثات ثنائية مباشرة مع الولايات المتحدة وروسيا وألمانيا وفرنسا هذا الأسبوع.

وقال روحاني إن بلاده ستفعل كل "ما بوسعها" للتوصل إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي المثير للجدل مع ما يعرف بمجموعة "5+1"، وهي الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين وروسيا وألمانيا.

وأضاف الرئيس الإيراني -الذي يقوم بزيارة إلى تركيا- "لقد أثبتت إيران أنها تقوم ببرنامج نووي لغايات سلمية"، وأكد استعداد بلاده للجلوس إلى طاولة المحادثات من أجل الوصول إلى حل، منددا بما وصفها بالعقوبات الظالمة التي يفرضها الغربيون على إيران.

مشاورات ثنائية
وتأتي تصريحات روحاني بالتزامن مع اليوم الثاني من محادثات يجريها مفاوضون إيرانيون مع الأميركيين في جنيف، وسط تكتم إعلامي يهدف "اغتنام أي فرصة لتحقيق النجاح"، وفق المتحدثة باسم الخارجية الأميركية ماري هارف.

من جهته أعلن كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي الاثنين أن الحوار بين الوفدين الإيراني والأميركي لدفع المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني كان "بناء وتم في أجواء إيجابية".

عراقجي: محادثات الاثنين كانت بناءة وتمت في أجواء إيجابية (الأوروبية)

وعقب جولتي المحادثات اللتين أجريتا أمس واليوم مع الأميركيين في جنيف -وهي الأولى من نوعها منذ الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979- يعقد وفد إيراني لقاء الأربعاء مع الفرنسيين في جنيف وآخر مع الروس في روما الأحد، وأخيرا مع الألمانيين الأحد في طهران.

وتمهد هذه المحادثات للجولة المقبلة مع مجموعة "5+1" بين 16 و20 يونيو/حزيران في فيينا التي يفترض أن يباشر الطرفان خلالها صياغة اتفاق شامل يأملان إنجازه بحلول 20 يوليو/تموز، وذلك للحد من نشاط إيران النووي مقابل رفع العقوبات الغربية.

وبموجب اتفاق مرحلي لستة أشهر تم التوصل إليه في نوفمبر/تشرين الثاني، جمدت إيران قسما من أنشطتها النووية في مقابل رفع جزئي للعقوبات الاقتصادية الغربية.

تحذير إسرائيلي
ورغم أن إسرائيل دأبت على التشكيك في قدرة الغرب على التوصل إلى اتفاق مع إيران بشأن برنامج طهران النووي، أبدت جهات عسكرية إسرائيلية إشارات "إيجابية غير متوقعة" تجاه هذه المفاوضات.

فقد راهن الجنرال الإسرائيلي إيتاي برون -رئيس وحدة أبحاث الاستخبارات العسكرية- على التوصل إلى "توقيع اتفاق هذه السنة"، لكنه حذر من أن رؤية ورغبة طهران بالتوصل إلى القدرة النووية ستبقى على حالها.

غير أن وزير شؤون المخابرات الإسرائيلي يوفال شتاينيتس حذّر الاثنين الدول الكبرى من مغبة إبرام اتفاق مع إيران يسمح لها بأن تظل على أعتاب أن تصبح قوة نووية، وإضفاء شرعية عليها.

وقال في كلمة ألقاها أمام مؤتمر هرتسليا -الذي ينظمه سنويا معهد السياسات والإستراتيجيات غير الحكومي الإسرائيلي- إن إطالة أمد المفاوضات مع إيران أفضل من التهافت على إبرام اتفاقية معها بأي ثمن.

المصدر : وكالات